شبكة بوست سوري الإخبارية

تراجع منحنى إصابات كورونا في سورية.. والصحة تحذر من التراخي بإجراءات الوقاية

تراجع منحنى الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في سورية خلال الأسبوع الجاري بعدما شهد تصاعداً ملحوظاً منتصف الشهر الحالي مع تسجيل أكبر عدد من الإصابات 169 إصابة في الـ 18 من الشهر وفقاً لبيانات وزارة الصحة التي أكدت أن تراجع المنحنى لا يجزم بتراجع ذروة انتشار الفيروس ودعت المواطنين إلى استمرار الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية.

وبين مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الدكتور توفيق حسابا في تصريح لوكالة الأنباء السورية سانا أنه خلال الأوبئة يتم رصد تغيرات انتشارها على مدى أسابيع لتحديد منحى الانتشار الفعلي مشيراً إلى أن محافظات درعا وحمص وطرطوس والسويداء سجلت أعداداً متزايدة بالإصابة منذ منتصف الشهر الماضي إلا أن عدد الإصابات تراجع خلال الأيام الماضية بنسب تتراوح بين 10 و30 بالمئة.

ووفق البيانات اليومية التي نشرتها وزارة الصحة فقد ارتفعت ذروة منحنى الإصابات المسجلة بفيروس كورونا منذ بداية الشهر الجاري من أقل من مئة إصابة باليوم حتى بلغت ذروتها في الثامن عشر منه 169 إصابة لتبدأ الأعداد المسجلة يومياً تشهد انخفاضاً تدريجياً حيث استقر عدد الإصابات المسجلة يومياً خلال الأسبوع الأخير بين 100 و110 إصابات يومياً.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة ارتفاعاً كبيراً في الإصابات المسجلة في عدد من المحافظات كدرعا وحمص وطرطوس والسويداء خلال الشهر الجاري مقارنة مع الأشهر السابقة مع تسجيل 492 إصابة في حمص أي ما يعادل ثلث الإصابات المسجلة فيها منذ بداية انتشار الفيروس و437 إصابة في درعا ما يعادل تقريباً إجمالي عدد الإصابات المسجلة في المحافظة و345 إصابة في طرطوس و304 إصابات في السويداء وهي أرقام تعادل أكثر من نصف الإصابات المسجلة في المحافظتين منذ بدء الوباء في سورية.

وأكد الدكتور حسابا أهمية طلب الرعاية الطبية بوقت مبكر منذ بدء ظهور الأعراض كي لا تتفاقم حالة المصابين مبيناً أن مراكز العزل بالمشافي تواجه صعوبات بتأمين أسرة بأقسام العناية المشددة وأجهزة التنفس الآلي لكون معظم المراجعين بأعراض كورونا إصابتهم من الدرجة الشديدة والمراحل المتأخرة.

وشدد على أهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية وعدم التهاون بتطبيقها مؤكداً أن انخفاض عدد الإصابات المسجلة لا يعني التراخي بإجراءات التصدي للفيروس أبداً وخاصة في أماكن التجمعات أو خلال الاحتفال بعيد رأس السنة مستذكراً ارتفاع عدد الحالات المسجلة بكو*رونا بعد عطلة عيد الأضحى الماضي وحدوث ذروة لانتشار الفيروس بسبب التراخي بالالتزام بإجراءات الوقاية الفردية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد