شبكة بوست سوري الإخبارية

وزير الصحة للجمارك .. اتركوا صيدلياتنا بحالها!

قامت الضابطة الجمركية أول امس بمداهمة لعدة صيدليات ، ومستودعات للادوية في مدينة دمشق ، الأمر الذي يعد تجاوزا لقطاع الصحة، مما حذى بالاخيرة للتصرف عن طريق وزيرها حسن الغباش.

بوست سوري.

تنحصر مهام الضابطة الجمركية بتنظيم النشاط التجاري عبر حدود أي دولة، والهدف منها محاربة الجريمة الجمركية ، والتي تتمثل تحديدا في التهريب حيث يتم إدخال البضائع إلى البلاد أو إخراجها عن طريق مكاتب لا ترتبط بالمكاتب الجمركية للتملص من الضرائب على البضائع المدخلة.

وضع القانون السوري عدة نظم قانونية تحت مسمى قانون الجمارك وهو مجموعة القواعد المنظمة للنشاط التجاري على حدود اي دولة سواء برية أو بحرية أو حتى جوية، وعدم مرور أي نشاط تجاري بالمكاتب الجمركية يعد مخالفة قانونية، حيث تعد إيرادات الجمارك من أهم الإيرادات لتمويل الخزانة العامة للدولة.

ويبدو أن الجمارك في سوريا قد تخطت الحدود وبدأت عملها في الأسواق المحلية مخالفة بذلك القانون السوري الذي حصر عملها على الحدود، في حين أن وزارة التموين ، ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، هي من تتولى مهمة التفتيش في الأسواق والمحال التجارية.

وقد داهمت مؤخرا الضابطة الجمركية عدة صيدليات منفردة في دمشق، متجاوزة وزارة الصحة، حتى أنها بهذا العمل تقر بإهمالها لعملها، حيث ان ضبط المهربات في المحال التجارية، هو نتيجة طبيعية لإهمال الجمارك على الحدود.

وكان السبب في مداهمة الصيدليات من قبل الضابطة الجمركية، بقصد مصادرة الأدوية المهربة والتي دخلت بطريقة غير شرعية متجاوزة بذلك القانون، ومقرة بإهمالها للحدود، ومعتدية على قطاع الصحة.

ماحدث جعل وزارة الصحة تصدر كتابا رسميا موجها لوزارة المالية، ” حصلت بوست سوري على نسخة منه” جاء فيه : أن الرقابة على المنشآت الصيدلانية هي من الصلاحيات الممنوحة قانونا لوزارة الصحة ومديرياتها ولجانها المشتركة المختصة، والتي تستطيع التمييز جيدا بين الدواء المهرب غير النظامي والدواء المستورد أصولا.

وطلب وزير الصحة الاطلاع والتوجيه لمن يلزم لعدم مداهمة الصيدليات ومستودعات الأدوية المرخصة أصولا من قبل الضابطة الجمركية بشكل منفرد دون التنسيق مع وازرة الصحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد