شبكة بوست سوري الإخبارية

بعد الاختراق و التجسس.. واشنطن تسعى لحماية شبكات الإنترنت

تكشفت تفاصيل جديدة عن حملة تجسس إلكتروني شرسة جعلت فرق الأمن في شبكات الإنترنت على مستوى العالم تسعى حثيثا لتقليل الأضرار، وخاصة في واشنطن.

وتحدث مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صراحة للمرة الأولى عن دور روسي في التسلل.

وأظهرت سجلات إلكترونية أن متسللين يُشتبه بأنهم من روسيا، اخترقوا أنظمة جماعات في بريطانيا وشركة أمريكية لتقديم خدمات الإنترنت.

بالإضافة إلى إدارة محلية في ولاية أريزونا، إلى جانب وكالات حكومية أمريكية، في إطار الهجوم الإلكتروني الكبير الذي تم الكشف عنه الأسبوع الماضي.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو خلال برنامج إذاعي “أعتقد أن الوضع الآن لنا أن نقول بوضوح إن الروس لهم يد في هذا العمل”.

وذكرت شركة سيسكو سيستمز لصناعة معدات الشبكات أنها اكتشفت وجود برمجيات خبيثة في عدد محدود من الأجهزة في بعض مختبراتها.

و لم توضح ما إذا كان قد تم الاستيلاء على أي شيء. وقال مصدر مطلع على تحقيق تجريه الشركة إن الضرر أصاب أقل من 50 جهازا.

وفي بريطانيا، أفاد مصدر أمني بأن عددا صغيرا من المؤسسات من خارج القطاع العام تضرر أيضا.

وارتفعت أسهم شركات الأمن الإلكتروني مثل فاير آي وبالو ألتو نتووركس وكراودسترايك هولدينجز أمس الجمعة مع توقع المستثمرين زيادة الطلب على الأمن التكنولوجي بعد إعلان شركات بحجم مايكروسوفت وغيرها عن تأثرها بالهجوم الإلكتروني.

وأصاب اختراق الوكالات الحكومية الأمريكية، الذي كانت رويترز أول من يكشف عنه يوم الأحد، وزارات الأمن الداخلي والخزانة والخارجية والطاقة في الولايات المتحدة.

وقال خبراء في أمن الإنترنت إن الاختراق اقتصر في بعض الأحيان على مراقبة رسائل البريد الإلكتروني لكن لم يتضح ماذا كان يفعل المتسللون عندما اخترقوا الشبكات.

وقال برايان مورجنستيرن المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين إن مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين يعقد اجتماعات طوارئ يوميا إن لم يكن بوتيرة أسرع من ذلك.

وأضاف “يعملون بكد شديد لتقليل الأضرار والتأكد من أن بلادنا آمنة. لن نخوض في الكثير من التفاصيل لأننا لن نكشف لخصومنا ما نفعله للتصدي لهذه الأمور”.

و بحسب مسؤول أمريكي كبير لم يتم التوصل إلى طريقة للرد أو معرفة من يقف وراء الهجوم.

واستولى المتسللون على برمجيات لإدارة الشبكات وضعتها شركة (سولار ويندز) التي تحدثت يوم الاثنين عن دورها غير المتعمد في الهجوم العالمي.

وقالت الشركة إن ما يصل إلى 18 ألف مستخدم للبرمجيات التي المعروفة باسم أوريون نزّلوا تحديثا احتوى على شفرة خبيثة زرعها المهاجمون.

وذكرت الشركة أن “دولة خارجية” شنت هذا الهجوم.

وأشارت مصادر مطلعة أن هناك اعتقادا بأن المتسللين يعملون لصالح الحكومة الروسية.

ونفى دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين هذه الاتهامات.

وقال ستيفن لينش رئيس إحدى اللجان الفرعية التابعة للجنة الرقابة والإصلاح في مجلس النواب الأمريكي “كان التسلل كبيرا لدرجة أن خبراءنا للأمن الإلكتروني ليسوا على دراية حقيقية بعد بحجم الاختراق نفسه”.

وسيتعين على الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن مواجهة المشكلة عند توليه السلطة في 20 يناير كانون الثاني.

وقال يوهانس أبراهام المدير التنفيذي لفريق بايدن الانتقالي للصحفيين أمس الجمعة إنه سيكون هناك “ثمن باهظ” وإن الإدارة القادمة “ستحتفظ بحق الرد في الوقت الذي تختاره وبالأسلوب الذي تريده بالتنسيق مع حلفائنا وشركائنا في الأغلب”.

وقالت مايكروسوفت، وهي من آلاف الشركات التي وصلت إليها البرمجيات الخبيثة، إنها أخطرت ما يربو على 40 من عملائها بأن متسليين اخترقوا شبكاتها.

وذكرت أن حوالي 30 من هؤلاء العملاء في الولايات المتحدة وبقيتهم في كندا والمكسيك وبلجيكا وإسبانيا وبريطانيا وإسرائيل والإمارات. ويعمل معظم هؤلاء مع شركات تكنولوجيا المعلومات وبعض المؤسسات البحثية والمنظمات الحكومية.

المصدر: رويترز – جاك ستابز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد