شبكة بوست سوري الإخبارية

هل سينطلق صاروخ المُقاومة الأول باتجاه منصات الغاز والنفط الإسرائيلية

هل سينطلق صاروخ المُقاومة الأوّل باتّجاه منصّات الغاز والنفط الإسرائيليّة حسب قراءتنا لما بين سُطور خِطاب “السيّد”؟

ولماذا أشار إلى مُؤتمر التطبيع في أربيل تحديدًا؟

وكيف عاد الجنرالات يتحدّثون مُجَدَّدًا عن مخازن “الأمونيا” في حيفا؟

كتب عبد الباري عطوان تحت العنوان أعلاه: أن يربط السيّد حسن نصر الله في خطابه الذي ألقاه مساء أمس (الجمعة) بمُناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، بين التّطبيع العربي واحتِياطات النفط والغاز اللبنانيّة من ناحية، والأطماع الإسرائيليّة للسّيطرة عليها، وسرقتها، فإنّ هذا الرّبط يُعطي مُؤشِّرًا واضحًا بأنّ هذين الملفّين، قد يكونا، بصُورةٍ أو بأُخرى، الشّرارة التي يُمكن أن تُشعِل فتيل أيّ حرب قادمة في المنطقة.

لا نختلف مع السيّد نصر الله في توصيفه لمُؤتمر التّطبيع في أربيل الشّهر الماضي بأنّه كان مُجَرَّد “بالون اختِبار” لإحداث اختِراق إسرائيلي على الجبهة العِراقيّة انطِلاقًا من كردستان، ونزيد عليه بأنّه، أيّ المُؤتمر، الذي رعته جهات قريبة من دولة الاحتِلال (ابن شمعون بيريز) والولايات المتحدة، كان تجسيدًا لمشروع الفتنة الطائفيّة لتمزيق العِراق، وضرب أذرع المُقاومة العسكريّة والسياسيّة المُتنامية فيه، ولعلّ ما يدور حاليًّا من توتّر على أرضيّة نتائج الانتِخابات الأخيرة، واتّهامات بالتّزوير والفبركة أبرز الأدلّة في هذا المِضمار.

ربّما لهذا السّبب تحديدًا ناشد “السيّد” عُلماء المُسلمين بالدّعوة إلى الوحدة الإسلاميّة، والتصدّي لمُؤامرة الفتنة الطائفيّة والعِرقيّة هذه التي يتبنّاها الأعداء في الوقت الرّاهن.

في لبنان تيّاران رئيسيّان لهُما امتِدادات في المنطقة:

الأوّل مُرتَبِطٌ ارتباطًا استراتيجيًّا مع مشروع الفتنة الأمريكي الإسرائيلي، ويتبنّى أجنداته، وأبرزها تقديم تنازلات كبيرة للدّولة العبريّة في ملف الغاز والنفط اللبناني، وجرّ البِلاد إلى حربٍ أهليّة لإشغال سِلاح المُقاومة واستِنزافه، مُقابل الحِماية، والدّعم الإسرائيلي في هذه الحرب القادمة، وربّما الوشيكة،

التيّار الثاني مُقاومٌ صُلب يتمسّك بالثّوابت والحُقوق العربيّة الإسلاميّة في فِلسطين ولبنان والمنطقة، ولن يتردّد في اتّخاذ كُلّ الوسائل، بما فيها المُقاومة والحرب للدّفاع عن هذه الحُقوق وحمايتها.

ربّما للمرّة العاشرة، يُعيد السيّد نصر الله التّذكير بأنّ قُدرات المُقاومة العسكريّة جرى إعدادها للدّفاع عن لبنان وأرضه ونفطه وغازه وسِيادته، في مُواجهة الأطماع الإسرائيليّة، أيّ ليس للدّفاع عن فِلسطين وسورية وربّما العِراق قريبًا فقط مثلما يُروّج الطّابور الخامس الإسرائيلي في لبنان وبعض الدّول العربيّة، والخليج خاصَّةً.

العبارة الأهم والأجَدّ في خِطاب الأمس ويعكف القادة العسكريّون الإسرائيليّون على تحليلها، ودفعت قيادتهم إلى إجراء مُناورات عسكريّة استِعدادًا لمُواجهة أيّ تطبيقات عمليّة لها، تلك التي قال فيها “السيّد”، ونحن نَنْقُل هُنا حرفيًّا، “المُقاومة في لبنان عندما تَجِد أنّ نفط لبنان وغازه في دائرة الخطر، وفي المِنطقة المُتنازع عليها مع العدوّ الصهيوني، ستتصرّف على هذا الأساس، وهي قادرة على أن تتصرّف على هذا الأساس”.

المُحلّلون العسكريّون الإسرائيليّون، ومُعظمهم من الجِنرالات المُتقاعدين وينتمون إلى عَصرٍ إسرائيليٍّ بائِد، كان جيشهم وسِلاحهم الجوّي يحسم الحُروب في ساعات، بدأوا يتحدّثون بجديّةٍ عن احتِمالات انفِجار “حرب جديدة” على الجبهة اللبنانيّة مع “حزب الله” ويُؤكّدون أنّ الاستِعداد لها قد بدأ عمليًّا، وسينعكس في المُناورات التي ستجري في الأُسبوع المُقبل، وجوهرها مُحاكاة هُجوم صاروخي على منطقة صناعيّة مُجاورة لميناء حيفا مُكتظّة بالسُكّان وتحتوي على مخازن لمواد خطيرة سامّة من بينها نترات الأمونيا.

مُؤتمر أربيل التّطبيعي الذي أشار إليه “السيّد” مُتعَمِّدًا فشَل، وحُكومة حزب العدالة والتنمية “الإسلامي” المغربي التي وقّع رئيسها اتّفاق التّطبيع أسقطها الشعب بالانتِخابات الأخيرة رُغم مُحاولات النّفي بشَراسةٍ، وخسرت 90 بالمئة من مقاعدها، والدّور قادِمٌ بإذن الله على الثّلاثي السّوداني “البرهان، حمدوك وحميدتي” الذي خرج عن الصّف العربيّ والإسلاميّ، واعتقد أنّ خلاص السودان من أزَماته بالارتِماء في أحضان تل أبيب فجاءت النتائج عكسيّةً وثورةً شعبيّةً.

المُعَسكر الأمريكي الإسرائيلي وحُلفاؤه العرب يخرجون من هزيمة ليقعوا في أُخرى، في اليمن والعِراق وسورية، وأفغانستان، وفِلسطين المُحتلّة، وسيُواجِهون المصير نفسه في لبنان، ولعلّ قصف قاعدة “التنف” الأمريكيّة بالصّواريخ والمُسيّرات، أُسْوَةً بقاعدة “عين الأسد” المُجاورة في الأنبار، بعد الغارة الإسرائيليّة على مدينة تدمر هي البداية لمرحلة “الرّد” في جميع الأوقات، وكُلّ الأماكن، وليس “في الزّمان والمَكان المُناسبين”.

الصّاروخ الأوّل القادم، وعلى ضُوء خِطاب السيّد نصر الله الأخير، قد ينطلق باتّجاه منصّات استِخراج الغاز والنّفط الإسرائيليّة في البحر المتوسط، أمّا الثّاني، وربّما في التّوقيت نفسه، قد يتوجّه إلى مخازن المواد الخطيرة في المناطق المُجاورة لحيفا، حسب توقّعات الخُبراء العسكريين الإسرائيليين أنفسهم.. واللُه أعلم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد