شبكة بوست سوري الإخبارية

هدنة بين الجيش السوري وقسد.. ما هي مشكلة الأسايش

توصلت قوات “قسد” وقوات الجيش السوري، أمس الأربعاء، إلى اتفاق على التهدئة في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، وحل مشكلة الاعتقالات المتبادلة بين الطرفين.

وقال الأكاديمي الكردي فريد سعدون في منشور على صفحته في فيسبوك، إن “الأمور عادت إلى طبيعتها في القامشلي بعد التفاهم الذي جرى اليوم مساءً في مطار المدينة”.

وأضاف أن “نتيجة اللقاء كانت تبادل المعتقلين من الطرفين، وسحب جميع المظاهر المسلحة والحواجز من الشوارع وفك الحصار عن المربع الأمني والسماح لعناصر الدولة السورية بحرية الحركة وعدم منعهم من التنقل بين بيوتهم وأماكن خدمتهم”.

وأشار سعدون إلى أن “نقطة واحدة ما زالت تمثل مشكلة، وقد تخلق توتراً إذا لم يتم التوصل إلى حل جذري لها، وهي حاجز الأسايش في مدخل حارة طي”.

وأوضح أنه “قبل قليل خرق هذا الحاجز التفاهم، ومنع عناصر الفوج من الوصول للمدينة للحصول على الخبز”.

وكانت اشتباكات جرت يوم أمس الثلاثاء بين عناصر حكوميين والإدارة الذاتية التابعة لقوات “قسد” رغم التنسيق الأمني بين الطرفين.

يذكر أنّ المواجهات بين الجانبين ليست جديدة في محافظة الحسكة التي تقع مع مدنها وقراها تحت سيطرة “قسد” ، رغم استمرار سيطرة القوات السورية على بعض المؤسسات إلى جانب مطار القامشلي والمربعين الأمنيين في القامشلي والحسكة إضافة لتركزها في نقطتين عسكريتين بالمحافظة هما فوج كوكب شرق الحسكة قرب القامشلي.

المصدر: وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد