شبكة بوست سوري الإخبارية

نتنياهو يبحث مع رئيس مخابرات مصر تحرير الأسرى الإسرائيليين في غزة

استقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الأحد وزير الخارجية الإسرائيلي جابي اشكنازي ، الذي يزور القاهرة حاليا .

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ ، في بيان صحفي عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، إن ذلك يأتي في إطار مساعي مصر الحثيثة والمتواصلة لإحياء مسار السلام والبناء على وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

ووصل وزير خارجية إسرائيل على رأس وفد إلى القاهرة صباح اليوم قادما من تل أبيب فى زيارة لمصر تستغرق عدة ساعات هي الأولى لوزير خارجية إسرائيل لمصر منذ 13 عاما .

ووصل أشكنازي على متن طائرة تابعة لشركة طيران العال الإسرائيلية من طراز بوينج 737 وقادمة من تل أبيب في رحلة رقم 411 .

ويعد هبوط طائرة العال بمطار القاهرة الأول منذ توقف رحلات العال إلى مصر عام 2012 ، حيث استقل كبار المسؤولين الإسرائيليين طائرات خاصة صغيرة الطراز للوصول إلى مصر خلال تلك الفترة .

وكانت تسيبي ليفنى وزيرة خارجية إسرائيل السابقة آخر وزيرة خارجية إسرائيلية تقوم بزيارة لمصر فى عام .2008

وتوجّه وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي إلى العاصمة المصرية القاهرة اليوم الأحد، وسط حراك سياسي لتثبيت وقف إطلاق النار في غزة، ووضع ترتيبات خطة إعادة الإعمار.

وتعد زيارة أشكنازي لمصر -والتي يلتقي خلالها نظيره المصري سامح شكري- أول زيارة لوزير خارجية إسرائيلي إلى القاهرة منذ عام 2008.

ويصل الأراضي الفلسطينية، الأحد، رئيس جهاز المخابرات المصري عباس كامل، ويلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمدينة رام الله (وسط).

وغرد عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” حسين الشيخ، قائلا: “الأخ عباس كامل يصل اليوم (الأحد) فلسطين للتشاور مع القيادة الفلسطينية حول آخر المستجدات بعد العدوان الأخير على شعبنا وتداعياته”.

وأضاف أن كامل سيبحث مع القيادة “ما تتعرض له مدينة القدس ومقدساتها، وكذلك ملف إعادة إعمار غزة، والحوار الفلسطيني الوطني”.

بدوره، قال صبري صيدم، نائب أمين سر اللجنة المركزية لـ ”فتح”، للإذاعة الرسمية، الأحد، إن القيادة الفلسطينية تريد خطوات عملية على الأرض تمنع المواجهة من جديد.

وأردف: “وتصر (القيادة) على أن يكون هناك خطوات عملية باتجاه لجم إسرائيل، والتوجه نحو حل نهائي للصراع، وإعمار قطاع غزة بصورة سريعة مع ترميم البيت الفلسطيني الداخلي”.

في السياق، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية، أن المسؤول المصري سيزور إسرائيل ويلتقي مع عدد من كبار مسؤوليها، قبل التوجه إلى رام الله وغزة “لتثبيت وقف إطلاق النار ولدفع إعادة إعمار القطاع إلى الأمام”.

وقد وصل السبت وفد أمني مصري إلى قطاع غزة عبر معبر “بيت حانون” (إيريز) شمالي القطاع، في زيارة هي الرابعة له إلى غزة، للترتيب لزيارة عباس كامل المتوقعة يوم الاثنين أو الثلاثاء المقبلين، بحسب الترتيبات النهائية.

صفقة تبادل

وناقش رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو مع مدير المخابرات المصرية آخر التطورات حول قطاع غزة، بما في ذلك إقامة آليات خاصة بمنع حركة “حماس” من تعزيز قدراتها العسكرية.

نتنياهو يبحث مع رئيس مخابرات مصر تحرير الأسرى الإسرائيليين في غزة والحد من قدرات وزير خارجية إسرائيل لدى وصوله إلى القاهرة: تحرير أسرانا من قبضة “حماس” فوق كل الاعتبارات

وأكد مكتب نتنياهو أن الاجتماع الذي عقده اليوم مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل في مدينة القدس تناول “تعزيز التعاون الإسرائيلي المصري وقضايا إقليمية”.

مضيفا أن كلا الجانبين رحبا بـ ”العلاقات الثنائية والتفاهمات التي تم التوصل إليها وبالجهود المشتركة التي يبذلها البلدان حيال قضايا أمنية وسياسية مختلفة”.

وذكر البيان أن نتنياهو خلال الاجتماع طرح مطالب إسرائيل لاستعادة جنودها ومدنييها المحتجزين في قطاع غزة بأقرب وقت ممكن.

كما بحث مع كامل “الآليات التي من شأنها منع حركة “حماس” من تعزيز قدراتها العسكرية ومنعها من استخدام الموارد التي ستوجه مستقبلا لدعم سكان القطاع”.

وعقد الاجتماع بحضور وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين ومستشار الأمن القومي للدولة العبرية مئير بن شبات الذي عقد لاحقا لقاء مطولا مع رئيس المخابرات المصرية.

وجاء هذا الاجتماع بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي إلى مصر (هي الأولى من نوعها منذ 13 عاما) حيث أجرى مفاوضات مع نظيره المصري سامح شكري.

وفي رام الله، بحث رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أمس مع وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند ضرورة ملء الفراغ السياسي من خلال مسار سياسي جدي ضمن إطار دولي متعدد، ينهي الاحتلال ويضمن قيام دولة فلسطينية ذات سيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن رئيس الوزراء أطلع الوزيرة السويدية خلال اجتماع افتراضي السبت على الجهود المبذولة من أجل إعادة إعمار قطاع غزة وتوفير الدعم المالي اللازم لذلك

مؤكدا على ضرورة أن تكون العملية متواصلة وعبر عنوان واحد هو السلطة الوطنية، وهناك فريق وطني لإعادة الإعمار قادر على مواصلة العمل.

دعم أميركي

في غضون ذلك، أفاد بيان لوزارة الدفاع الأميركية بأن الوزير لويد أوستن أكد في اتصال بنظيره الإسرائيلي بيني غانتس دعم الإدارة الأميركية للبناء على وقف إطلاق النار لإرساء أمن دائم، وقال البيان إن أوستن جدد التأكيد على دعم الولايات المتحدة أمن إسرائيل.

من جهة ثانية، يزور رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي الولايات المتحدة الشهر المقبل، حيث سيناقش مع المسؤولين الأميركيين ما تصفها إسرائيل بالتحديات المشتركة للتهديد الإيراني، ومشروع طهران النووي، وحزب الله، وتداعيات الحرب على غزة، وتهديد الصواريخ الدقيقة.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قام بجولة في المنطقة يومي الأربعاء والخميس الماضيين شملت إسرائيل والضفة الغربية ومصر والأردن، سعى خلالها لتثبيت وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، وحشد المجتمع الدولي لدفع جهود الإغاثة في غزة.

وأكد بلينكن خلال الزيارة على تجنب الأعمال المختلفة التي يمكن أن تؤدي -بقصد أو بغير قصد- إلى اندلاع جولة أخرى من العنف، مشيرا إلى أنه سمع خلال زيارته للمنطقة -من الإسرائيليين مباشرة، ومن حماس بشكل غير مباشر- أن الطرفين يريدان الحفاظ على وقف إطلاق النار.

في الأثناء، خرجت مظاهرة حاشدة أمام النصب التذكاري “لنكولن” في العاصمة الأميركية واشنطن، تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين ورددوا شعارات تندد بالممارسات الإسرائيلية، كما طالبوا بوقف الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لإسرائيل.

وتشكل هذه المظاهرة امتدادا لعدة مسيرات في عدد من الولايات الأميركية خلال الأسابيع الأخيرة، تضامنا مع القضية الفلسطينية.

المصدر: وكالات + الاناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد