شبكة بوست سوري الإخبارية

مع بروز ظاهرة الطوابير.. تخفيض مخصصات البنزين مستمرة حتى نهاية العام

أصدرت رئاسة مجلس الوزراء تعميما اليوم بينت فيه استمرار العمل بتخفيض مخصصات مادة البنزين للسيارات الحكومية العاملة على البنزين حتى نهاية العام.
بوست سوري – وكالات

تبدو ازمة المحروقات الخانقة التي يعاني منها السوريون يوميا من كافة الفئات مستمرة، فقد أصدرت رئاسة مجلس الوزراء اليوم تعميما جاء فيه: في سياق الاستمرار بإدارة الموارد المتوفرة وترشيد الإنفاق الحكومي بما يتناسب مع الظروف القائمة، يستمر العمل بالتعميم الصادر في شهر أيلول الماضي والقاضي بتخفيض المخصصات من مادة البنزين بالنسبة للسيارات الحكومية العاملة على البنزين بكافة المستويات من شهر تشرين الأول الحالي وحتى نهاية العام 2020..

وكانت لجنة محروقات دمشق قد أصدرت يوم السبت الماضي، قرارا يسمح للسيارات الخاصة فقط بالتزود بمادة البنزين من الأوكتان 95، فيما منعت السيارات العمومية والبيك آب والدرجات النارية بالتزود منه، وذلك لمنع المتاجرة بمادة البنزين .

الطوابير امام محطات الوقود تزداد طولا

يعاني السوريون أصحاب السيارات من أزمة طوابير قاسية تستهلك أوقاتهم بالساعات الطويلة قد تتجاوز 24 ساعة، ليأتي وعد الانفراج القريب من مدير وزارة النفط السورية في حديث له مع صحيفة الوطن، حيث صرح بأنه تم البدء بزيادة مخصصات كل المحافظات من البنزين، وأنه واعتبارا من يوم السبت الماضي ستتم زيادة الكمية الإجمالية التي توزع بنحو 1.5 مليون ليتر يومياً، لتصل إلى ٤ ملايين ليتر، علماً بأن نحو 2.5 مليون ليتر توزع يومياً خلال فترة الأزمة.

وبيّن أن طلبات البنزين المخصصة لدمشق ستزداد اعتباراً من السبت لتصل إلى ٥٥ طلباً بدلاً من نحو ٤٥ طلباً، كما ستتم زيادة طلبات البنزين المخصصة لريف دمشق ليصل إلى ١٧ طلباً بدلاً من نحو ١٢ طلباً، كذلك سيتم زيادة الكمية لكل المحافظات.

وأكد أنه خلال الاسبوع القادم سيلحظ المواطن بوادر انفراج أزمة البنزين مع زيادة المخصصات لكل المحافظات، وسينخفض الازدحام أمام محطات الوقود.

وكانت وزارة التجارة وحماية المستهلك قد رفعت سعر ليتر بنزين أوكتان 95 إلى 850 ليرة بدلا من 575 في بداية الشهر الجاري.

وتعاني المحافظات السورية من أزمة بنزين خانقة وحادة تم تبريرها سابقا من قبل وزير النفط والثروة المعدنية بسام طعمة ، حيث أرجع السبب لأعمال العمر في مصفاة بانياس، بالإضافة إلى العقوبات الامريكية المفروضة على سوريا بموجب قانون قيصر، فضلا عن سيطرة الاحتلال الأمريكي على آبار النفط السورية في شمال شرق سوريا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد