شبكة بوست سوري الإخبارية

من خارج الحدود.. مدير شركة حكومية ينفي تورطه بتجارة الإسمنت

ـنفى المدير العام السابق لفرع المؤسسة العامة للتجارة الداخلية لمعادن ومواد البناء “عمران” في طرطوس، أحمد السيد، التورط في المتاجرة بـ الإسمنت والهروب من سوريا في رده على ما نشرته صحيفة “الثورة” الرسمية.

ونشر كاتب التحقيق في الصحيفة على حسابه في “فيسبوك” أنه وصله توضيح من المهندس أحمد السيد عبر الواتس من خارج القطر.

وجاء في رد المدير أنه “خرج بشكل نظامي في إجازة صحية مدتها شهر على أن يعود إلى عمله عند انتهاء الفترة المحددة للعلاج”

وأكد أنه “يخرج منذ أربع سنوات بداية كل عام من أجل أخذ إبرة في اطار معالجة مستمرة للديسك وبعض المشاكل العظمية”.

ولفت إلى أنه “تم بيع الإسمنت للموزعين المعتمدين بالسعر الرسمي بعد استلامه من شركة (إسمنت طرطوس لصناعة الإسـمنـت ومواد البناء)، معتبراً أن “مراقبة طريقة بيع الإسـمـنت وأسعارها بعد ذلك مهمة جهات أخرى”.

وبين أن “القضية قيد التدقيق والتحقيق في “الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش”.

مبيناً أنه لم “يصدر أي تقرير بالإدانة وباتت القضية أمام القضاء”.

تجدر الإشارة إلى أن فرع الأمن الجنائي بتكليف من “وزارة الداخلية” و”قيادة شرطة طرطوس”، يجري، تحقيقاً مع مدير فرع “عمران” السابق، الذي تم إعفاؤه من عمله، ومع كل من له علاقة بعملية المتاجرة بـ الإسمنت الذي كان يباع للتجار من دون ثبوتيات في السوق السوداء، وفق ما ذكره موقع “الاقتصادي”.

وتُنتج الشركات الأربع التابعة لـ ”المؤسسة العامة للإسـمنت ومواد البناء”، “عدرا” و ”طرطوس” و ”الرستن” و ”حماة” نحو 4 آلاف طن إسمـنت يومياً، وتستلم مؤسسة عمران 75% من الإنتاج لتسويقها، فيما يقارب إنتاج المادة لدى القطاع الخاص 1.5 ألف طن يومياً.

وتتبع مؤسسة الإسمنت إلى وزارة الصناعة، وتضم بدورها 9 شركات حكومية للإسمنت، وتعرض عدد من معاملها وخاصة الواقعة في حلب للتدمير بسبب الأحداث، كما اقتصر عمل معامل القطاع الخاص على “شركة إسـمنت البادية”.

المصدر: تلفزيون الخبر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد