شبكة بوست سوري الإخبارية

لتطهير سوريا من الألغام.. هذا ما جرى في أروقة الأمم المتحدة

شدد مندوب سوريا الدائم لدى مكتب الامم المتحدة  على أن نجاح تطهير الأراضي السورية من الألغام التي زرعتها المجموعات المسلحة ضمن أراضيها يتطلب مجهودا دوليا جديا وتفير للموارد، وطالب باسم سوريا مجددا عدم تسييس هذا الملف.

بوست سوري – وكالات

أكد مندوب سوريا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف السفير حسام الدين آلا، إن “نجاح جهود تطهير الأراضي السورية من الألغام التي زرعتها المجموعات الإرهابية ومساعدة ضحاياها تستوجب توفير دعم دولي جدي بالتنسيق مع الحكومة وتوفير الموارد المالية والتقنية بحسن نية وبعيدا عن الشروط السياسية والانتقائية، وكذلك رفع الإجراءات القسرية الأحادية ودعم جهود البلاد في مكافحة الإرهاب”.

وأوضح آلا بحسب وكالة سانا “مخاطر قيام المجموعات الإرهابية المسلحة باستخدام أنواع متعددة من الألغام والذخائر المتفجرة التي قامت بصناعة بعضها وحصلت على بعضها الآخر من الدول الداعمة لها في عملياتها الإرهابية والتي تشكل مصدر تهديد يومي لحياة السكان ولاسيما الأطفال منهم”.

وبين الجهود التي تبذلها الحكومة لإزالة الألغام، والخطة التي تنتهجها والتي تم وضعها بالتعاون مع خدمة الامم المتحدة لإزالتها “أونماس”، والتي تشمل نشر الوعي والتثقيف بمخاطر الألغام والانتقال بعدها إلى تطهير المناطق وتقديم المساعدة لضحايا الألغام.

كما اكد آلا أن “الوجود الأجنبي غير المشروع على أجزاء من الأراضي السورية واستخدام المجموعات الإرهابية المسلحة للألغام والعبوات الناسفة المرتجلة في تلك المناطق والاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري يعرقل تحديد كل المناطق الملوثة بالألغام وتطهيرها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد