شبكة بوست سوري الإخبارية

لتصاعد القلق والفراغ السياسي.. السيسي بضيافة ماكرون

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين إنه تحدث بصراحة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن حقوق الإنسان بما في ذلك الحالات الفردية لكنه لم يذكر تفاصيل.

وأدلى ماكرون بالتصريح خلال مؤتمر صحفي مع السيسي بعد أن عقد الزعيمان محادثات في قصر الإليزيه.

ويزور السيسي فرنسا لمدة يومين لكن آمال توثيق العلاقات بدرجة أكبر خيم عليها ردود الفعل الغاضبة المتعلقة بملف مصر في حقوق الإنسان.

وقال ماكرون إن على الرغم من إحراز تقدم في تحقيق الاستقرار في ليبيا لكن التهديد من أطراف خارجية لا يزال قائما.

وبدأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الاثنين زيارة إلى فرنسا لتأكيد العلاقات الوثيقة لكن تجدد حملة على المعارضة السياسية في الداخل تلقي بظلالها على الجهود الفرنسية لتعزيز العلاقات الأمنية والتجارية بين الجانبين.

ومع شعور البلدين بقلق من الفراغ السياسي في ليبيا وعدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة والتهديد الذي تمثله الجماعات المتشددة في مصر أقام البلدان علاقات اقتصادية وعسكرية أوثق خلال صعود السيسي إلى السلطة.

واتهمت منظمات حقوقية الرئيس إيمانويل ماكرون بغض الطرف عما تصفه بانتهاكات حكومة السيسي المتزايدة للحريات قبل تولي الإدارة الجديدة السلطة في أمريكا والتي تعهدت باتخاذ موقف أكثر صرامة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.

ويرفض المسؤولون الفرنسيون هذا ويقولون إن باريس تتبع سياسة عدم انتقاد الدول علنا بشأن حقوق الإنسان حتى تكون أكثر فاعلية سرا على أساس كل حالة على حدة.

وانتقدت حكومة ماكرون مصر في نوفمبر تشرين الثاني بسبب اعتقالها أعضاء في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بعد لقائهم مع دبلوماسيين كبار في القاهرة وقوبل ذلك بتوبيخ شديد.

وقال مسؤول رئاسي فرنسي للصحفيين إن “الرئيس … سيواصل بوضوح التعبير عن مواقفه بشأن هذا الموضوع”.

وأضاف أن باريس رأت “إشارة إيجابية” بعد الإفراج عن مسؤولي المبادرة المصرية للحقوق الشخصية قبل ساعات من وصول السيسي إلى فرنسا.

وقال “إنها شراكة لصالح استقرار المنطقة “.

وسيتم استقبال السيسي بترحاب كبير صباح اليوم الاثنين بمراسم استقبال عسكرية.

المصدر: رويترز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد