شبكة بوست سوري الإخبارية

غارات إسرائيلية على مواقع سورية في القنيطرة

قامت طائرات الاحتلال الإسرائيلي بشن غارات على منطقة القنيطرة في سوريا فجر اليوم، وهو ما يعتبر الاعتداء الأول بعد زيارة رئيس وزراء العدو نفتالي بينيت إلى روسيا ولقائه الرئيس فلاديمير بوتين.

بوست سوري.

صرح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: قوات الاحتلال الصهيوني ارتكبت فجر اليوم عدواناً جديداً في المنطقة الجنوبية وذلك في إطار عدوانها المتكرر على حرمة وسيادة الأراضي السورية”.

و تابع المصدر: “يأتي هذا العدوان الغاشم بعد إتمام المصالحات في محافظة درعا وعودة الأمن والأمان لها وبسط سلطة الدولة في محاولة يائسة من كيان الاحتلال الإسرائيلي لدعم أدواته وعملائه من المجموعات الإرهابية المنهزمة”.

و يضيف المصدر: “سورية تؤكد حقها وقدرتها على الرد على هذه الاعتداءات ولجم النزعة العدوانية لسلطات الاحتلال”.

بدوره أفاد المرصد السوري المعارض اليوم الاثنين بأن طائرة إسرائيلية استهدفت بصاروخين عناصر من قوات الجيش العربي السوري وحلفائه عند أطراف مدينة البعث وقرية الكروم في محافظة القنيطرة.

وأضاف أن الاستهداف تسبب في خسائر مادية. ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

كما تحدثت مواقع محلية أن طائرة إسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية لقوات الجيش السوري وحلفائها عند أطراف مدينة “البعث”، وقرية الكروم في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، بينما لم ترد معلومات عن حجم الخسائر التي خلّفها القصف.

وبحسب المواقع فإن الطيران الإسرائيلي استهدف بناء المالية في مدينة “البعث”، الذي يعتبر قاعدة رصد ومراقبة لـ”حزب الله” اللبناني، إضافة إلى منطقة تل كروم خان، التي تعتبر أيضًا نقطة رصد تابعة للجيش السوري و ”حزب الله”.

كما نفذت الطائرة الإسرائيلية غارة ثالثة استهدفت محيط سرية استطلاع تابعة للجيش السوري.

و يعتبر هذا أول قصف إسرائيلي على سوريا، عقب زيارة رئيس وزراء العدو الإسرائيلي، نفتالي بينيت، إلى روسيا، حيث التقى بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وبحث معه الملف السوري والتموضع العسكري الإيراني، وتنسيق الأنشطة الإسرائيلية في سوريا.

وقال بينيت في مؤتمر صحفي قبل اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي، إنه تحدث عن الوضع في سوريا مع الرئيس الروسي، معتبرًا أن “الروس هم جيراننا في الشمال إلى حد ما”، بحسب قوله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد