شبكة بوست سوري الإخبارية

عين عيسى تحت القصف.. القوات التركية تستخدم الأسلحة الثقيلة

جددت القوات التركية، والفصائل المسلحة الموالية لها، قصفها المدفعي على ريف ناحية عين عيسى شمال مدينة الرقة، حيث أصيب مدنيين اثنين بجراح متفاوتة نتيجة قصف الفصائل الجهادية التابعة لتركيا لمحيط الناحية التي تشهد منذ أكثر من شهر هجمات متقطعة.

بوست سوري.

وبينت مصادر لـ “بوست سوري ” أن تركيا والفصائل المسلحة مستمرة في قصف المدينة، ومخيم اللاجئين بالمدفعية الثقيلة، وأن عددا من القذائف سقطت في محيط مخيم عين عيسى، التي لا تبعد عنها القاعدة الروسية كثيراً.

وبينت المصادر أن القصف التركي طال عدة مناطق متفرقة، وركز على قرية هوشان ومحيط ناحية عين عيسى، والطريق الدولي M4 ولواء 93 الواقع تحت سيطرة الجيش السوري.

بدوره أفاد المرصد السوري المعارض عن اندلاع اشتباكات عنيفة يوم أمس الاحد، بين المجموعات المسلحة التابعة للاحتلال التركي، ومجموعة من ميليشيا “قسد” على المحاور الغربية لناحية عين عيسى شمالي الرقة، في محاولة للمجموعات التقدم على قريتي هوشان وخالدية، وسط قصف مدفعي تركي مكثف يطال المنطقة محاور الاشتباك، وطريق الـM4 شمالي الرقة.

و أضاف المرصد أن المناطق الواقعة شرقي وشمال شرقي حلب، قد شهدت فجر أمس الأحد، قصفاً متبادلاً بين الاحتلال التركي والمجموعات التابعة له من جهة وقوات “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” من جهة أخرى.

و أشار إلى أن محور الدغلباش في ريف الباب، شهد اشتباكات بين مجموعات الاحتلال التركي و”مجلس منبج” كما قصفت الأخيرة مناطق في قريتي عبلة وحزوان في ريف الباب أيضاً، في حين قصفت القوات التركية قرية جاموسية وأم جلود وأم عدسة والصيادة الخاضعة لسيطرة قوات مجلس منبج العسكري في ريف منبج.

ويأتي هذا القصف بعد ساعات قليلة من استهداف عشوائي للقوات التركية ومواليها من الفصائل المنضوية تحت لواء الائتلاف السوري لأحياء في وسط وشرق ناحية عين عيسى، وإصابة مدنيين اثنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد