شبكة بوست سوري الإخبارية

عقوبات أمريكية على الصناعات الدفاعية.. أنقرة غاضبة و طهران تدين

أدان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء العقوبات الأمريكية الجديدة ضد تركيا.

وكتب ظريف على موقع تويتر : ”لقد تجلى إدمان الولايات المتحدة على فرض العقوبات وانتهاك القانون الدولي مرة أخرى”، في إشارة للعقوبات الأخيرة.

وأضاف : ”ندين بشدة العقوبات الأمريكية الأخيرة ضد تركيا ونقف إلى جانب شعبها وحكومتها”.

وأعلنت الإدارة الأمريكية أمس فرض عقوبات على رئاسة صناعات الدفاع التركية بسبب شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية إس .400

و فرضت الولايات المتحدة أمس الاثنين عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة دفاع جوي روسية واستهدفت أكبر هيئة لتطوير الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها وثلاثة موظفين.

وأثارت هذه الخطوة، التي ركزت على قطاع الدفاع بما في ذلك إدارة الصناعات الدفاعية التركية، تنديدا من أنقرة الشريكة في حلف شمال الأطلسي ومن المرجح أن تزيد من توتر علاقات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع الحلفاء الغربيين.

وتشمل العقوبات التي كشفت عنها رويترز الأسبوع الماضي حظرا على جميع تراخيص التصدير الأمريكية بالإضافة إلى تجميد الأصول وتقييد التأشيرات لرئيس إدارة الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير وثلاثة موظفين آخرين.

وستلحق العقوبات على الأرجح ضررا بالاقتصاد التركي الذي يرزح بالفعل تحت وطأة جائحة فيروس كورونا وسط صعود التضخم لرقم في خانة العشرات.

وحصلت أنقرة على أنظمة الدفاع الجوي أرض جو إس-400 في منتصف عام 2019 وتقول إنها لا تشكل أي تهديد للحلفاء في حلف شمال الأطلسي. وتعارض واشنطن الأمر منذ فترة طويلة وتهدد بفرض عقوبات واستبعدت تركيا العام الماضي من برنامج طائرات إف-35.

والإجراءات الأمريكية التي تم الإعلان عنها أمس الاثنين بموجب قانون مكافحة خصوم أمريكا من خلال العقوبات سيطبقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حين يستعد الرئيس المنتخب جو بايدن لتولي منصبه في 20 يناير كانون الثاني.

ومن جهتها نددت تركيا بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها لشرائها منظومة إس-400 الروسية ووصفتها بأنها خطأ جسيم وقالت أمس الاثنين إنها سترد بما هو ضروري بعدما دعت واشنطن مرارا إلى حل المسألة عبر الحوار.

ومضت الولايات المتحدة أمس الاثنين في تهديدها الذي أطلقته منذ فترة وفرضت عقوبات على أكبر هيئة تركية للتطوير الدفاعي ورئيسها وثلاثة من موظفيها.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن العقوبات غير مبررة بعدما رفضت واشنطن مرارا عرض تركيا تشكيل مجموعة عمل مشتركة داعية شريكتها في حلف شمال الأطلسي إلى مراجعة القرار “الجائر” الذي سيضر بالعلاقات الثنائية.

وقبيل الإعلان الأمريكي مباشرة، قال أردوغان إن لهجة العقوبات مزعجة. وقال عقب اجتماع لمجلس الوزراء “نتوقع من الولايات المتحدة حليفتنا في حلف شمال الأطلسي دعما في معركتنا على المنظمات والقوى الإرهابية التي لديها خطط لمنطقتنا وليس العقوبات”.

وقال أردوغان عقب اجتماع للحكومة إن العقوبات الأمريكية والأوروبية لن تمنع بلاده من الدفاع عن نفسها.

وقال إسماعيل دمير، رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركية، الوكالة المعنية بإنتاج ومشتريات الأسلحة في تركيا، إن العقوبات الأمريكية لن تضر بصناعة الدفاع التركية. وكتب دمير على موقع تويتر “أي قرار يتم اتخاذه في الخارج ضدي أو ضد مؤسستنا لن يغير موقفي أو موقف فريقي ولن يكون قادرا على إعاقة صناعة الدفاع التركية بأي شكل من الأشكال”.

وشملت العقوبات التي أعلنتها واشنطن فرض حظر على جميع تراخيص التصدير الأمريكية إلى هيئة الصناعات الدفاعية التركية ، فضلا عن تجميد أصول دمير وفرض قيود على منحه تأشيرات سفر.
وأكد دمير إن تركيا مصممة على تحقيق هدفها المتمثل في “صناعة دفاعية مستقلة تماما”.

وتقول واشنطن إنه من خلال إبرام صفقة شراء منظومة إس 400 مع روسيا، فإن تركيا تهدد أمن التكنولوجيا العسكرية الأمريكية وتوفر المال لصناعة الدفاع الروسية.

وتم تجميد مشاركة تركيا، وهي عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، في برنامج الطائرة المقاتلة الأمريكية (إف 35)، ولم يتم السماح لها بشراء طائرات متطورة من الولايات المتحدة.

وكانت رويترز ذكرت في الأسبوع الماضي نقلا عن مصادر أن الولايات المتحدة بصدد معاقبة تركيا على شرائها منظومة إس-400 الروسية. وأقر الكونجرس الأمريكي أيضا قانون الإنفاق الدفاعي متضمنا مادة عن تلك العقوبات.

المصدر: رويترز – د ب أ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد