شبكة بوست سوري الإخبارية

صنعت في إسرائيل.. رسميا واشنطن توسم منتجات المستوطنات

أصدرت سلطات الجمارك الأميركية لائحة سيتم من خلالها وسم المنتجات المصنوعة في المستوطنات المباعة في الولايات المتحدة على أنها “صنعت في إسرائيل” اعتبارًا من اليوم.

وقالت صحيفة هآرتس العبرية، إن سلطات الجمارك الأميركية عملت على صياغة هذه اللائحة بعد إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال زيارته للمنطقة.

وأضافت الصحيفة أنه حتى الآن، لم يكن من الممكن تعريف منتجات المستوطنات بأنها مصنوعة في إسرائيل.

ويزيل التغيير في السياسة بشكل فعال التمييز بين المنتجات التي ينتجها الإسرائيليون على جانبي الخط الأخضر.

هذا في وقت تلتزم فيه دول الاتحاد الأوروبي بوضع ملصقات على منتجات المستوطنات.

وحسب اللائحة، فإن منتجات المنطقة “ج” في الضفة الغربية ستصنف أنھا إسرائيلية، ومنتجات منطقتي “أ” و”ب” كمنتجات من الضفة الغربية، ومنتجات قطاع غزة، على أنھا من غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم فعلیًا بدء تنفيذ القرار، باعتبار أن هؤلاء المصنعين يعملون في إطار الاقتصاد الإسرائيلي.

بدوره قال جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، كانت أكثر الحكومات والإدارات الأميركية الموالية لـ إسرائيل، وفعلت أكثر مما كان يتخيله لصالحها.

جاء ذلك في مقابلة مشتركة لكوشنر، مع آفي بيركوفيتش المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، لصالح صحيفة يسرائيل هيوم العبرية، حيث ستنشر يوم غد الجمعة كاملًا.

وقال كوشنر “كنا أيضًا الإدارة الأكثر دعمًا للعالم العربي والإسلامي، لقد بنينا الثقة بالوقوف إلى جانب حلفائنا وشركائنا، وتمتع الرئيس ترامب بثقة شعوب المنطقة، وأعطانا القدرة على تعزيز المبادرات”.

وتوقع أن يكون للمنطقة مستقبلًا ورديًا، مع تقارب الشعوب من بعضها البعض.

فيما بيركوفيتش إنه منذ أول رحلة قام بها ترامب إلى السعودية انطلاقًا من إسرائيل، أدرك أنه يمكن أن يحدث اختراق سياسي كبير، وهو ما حصل لاحقًا من خلال الاتفاقات الابراهيمية.

وأبدى الرجلان شعورهما بالرضا مما وصلت إليه دول المنطقة من تقارب مع إسرائيل، مرجحين أن يبقى ذلك لفترة طويلة رغم خروج إدارتهم من الحكم في الولايات المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد