شبكة بوست سوري الإخبارية

روسيا تتخلى عن اللواء الثامن في درعا.. هل يتم تفكيكه؟

تحدثت مصادر معارضة في درعا، أن ضباطاً روس، أخبروا “اللواء الثامن” الذي يقوده أحمد العودة، أن السلطات السورية، أصبحت مسؤولة عن تمويل اللواء مالياً ودفع رواتب عناصره.

بوست سوري – وكالات

و قالت المصادر، أن “عسكريين روس أخبروا اللواء أن رواتب العناصر، وتسليحهم سيكون عن طريق الجيش السوري”.

ويبلغ عدد عناصر اللواء نحو 2000 مقاتل، يقودهم أحمد العودة، القيادي السابق في “الجيش الحر” في الجنوب السوري، و الذي دخل في اتفاق “التسوية”، عام 2018، ما أتاح له البقاء مع عناصره برعاية روسية في مدينته بصرى الشام.

وتلقى “اللواء الثامن” خلال السنوات الماضية دعماً من قبل روسيا، وكان عناصره يتقاضون رواتب تبلغ وسطياً 200 دولار أمريكي شهرياً.

وتأتي الخطوة الروسية في وقت تصاعدت فيها التحليلات بشأن مصير “اللواء الثامن”، بعد دخول الجيش السوري لمدنٍ وبلدات إضافية في درعا لـ”تسويات” خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وكانت مصادر إعلامية محلية معارضة” نقلت قبل يومين عن قيادي في “اللواء الثامن” قوله إن “اللواء في طريقه للتفكك، وجميع المؤشرات الحالية في المنطقة الشرقية من محافظة درعا، تدل على حله خلال المرحلة القادمة”.

وأضاف القيادي أن “الجيش السوري يرفض وجود تكتل اللواء الثامن، وأن السلطات السورية هي من طلبت من الحليف الروسي إنهاء ملف اللواء”.

وكانت قوات الجيش السوري طالبت عناصر “اللواء الثامن” في ريف درعا الشرقي، الأحد الماضي، بتسليم أسلحتهم ضمن ”التسويات”.

كما قالت مصادر في درعا إن قوات الجيش السوري طالبت عناصر اللواء في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي بتسليم أسلحتهم.

وأضافت أن السلطات السورية أصدرت قوائم لأسماء في البلدة بتسليم أسلحتهم، معظمهم من العناصر المنضوين ضمن “اللواء الثامن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد