شبكة بوست سوري الإخبارية

للمرة الخامسة.. محاولة اغتيال قيادي في الجيش الحر في درعا

أصيب القيادي السابق في ميليشيا “الجيش الحر” مصطفى المسالمة الملقب بـ ”الكسم” بإطلاق نار في مدينة درعا مساء أمس، السبت 2 من كانون الثاني، بحسب مصادر محلية.

وذكر “تجمع أحرار حوران” أن مصير “الكسم” ما زال مجهولًا بعد عملية الاغتيال، إلا أن مرافقيه أصيبا “رضوان الشامي” بجروح بليغة و ”أبو هيكل” بجروح طفيفة، ونقلا إلى مستشفى الرحمة الخاص في حي المطار بمدينة درعا.

وكان مصطفى المسالمة (المعروف بالكسم) قياديًا سابقًا لكتيبة “أحفاد خالد بن الوليد”، وبعد اتفاق التسوية بين الحكومة السورية وأهالي درعا انضم إلى الأمن السوري.

وفشلت عدة محاولات لاغتيال “الكسم”، آخرها في تشرين الأول الماضي نتيجة استهدافه من قبل مجهولين على دراجة نارية، ما أدى إلى إصابته بجروح.

كما طال تفجير منزله في تموز الماضي، سبقه تفجير عبوة ناسفة بسيارته قرب السوق الشعبي بحي المطار، في 25 من أيار الماضي، كما اُستهدف في 3 من كانون الثاني الماضي.

وانفجرت دراجة نارية في 22 من تموز الماضي، قرب منزل “الكسم” أدت لمقتل عنصرين تابعين له من بينهم شقيقه وسيم المسالمة.

كما قُتل شقيق “الكسم” وسام المسالمة، الملقب بـ”عجلوقة” (القيادي السابق أيضًا في صفوف المعارضة، ، مع أحد مرافقيه، في 24 من كانون الأول 2019، بعبوة ناسفة زرعها مجهولون، قرب دوار “الكازية” بمدينة درعا.

المصدر: وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد