شبكة بوست سوري الإخبارية

درعا: المسلحون الرافضون الخروج إلى الشمال يتوجهون إلى منطقة متاخمة

بعد الانتهاء من البند الأول لاتفاق التسوية الذي تم الاتفاق عليه في درعا البلد، قالت مصادر خاصة، إن العديد من المسلحين رفضوا التسوية والحل السلمي في درعا البلد، وكانوا ينوون إعاقة تنفيذ الاتفاق، بعد عرقلته مرات عدة.

وأكدت المصادر لــ ” هاشتاغ”، أنه وبضغط من الأهالي، تم إقناعهم بالتوجه إلى منطقة المخيم المتاخمة لدرعا البلد على أن يتم معالجة أمرهم لاحقا.

وقامت وحدات من الجيش السوري بتفتيش الاحياء، مؤكدة أنها ستتعامل مع أي شخص خارج عن القانون،

كما اكدت المصادر أن المواقع التي ثبتت فيها وحدات الجيش والقوى الأمنية ووزارة الداخلية هي “أطراف الكازية، الشلال، البِحار، محيط المسجد العمري، العباسية، القبة، الشبيبة، المسلخ جنوب درعا البلد”.

وأشارت المصادر إلى أنه تم أمس فتح مركز تسوية في مبنى السرايا بـدرعا المحطة للنازحين من درعا البلد وجرت تسوية أوضاع 205 أشخاص حتى الساعة الثالثة من بعد ظهر أمس، وكذلك تم تسليم أسلحة خفيفة.

كما تم دخول أعداد كبيرة من المدنيين، عبر حاجز السرايا باتجاه درعا البلد، على أن يستكمل دخولهم اليوم بعد الانتهاء من عملية تثبيت النقاط العسكرية بشكل كامل.

هذا، واستشهد 7 جنود سوريون وأصيب 3 آخرون في انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم بريف محافظة درعا، وفق ما نقلته وكالة “نوفوستي” عن مصدر أمني.

وأفاد المصدر بأن “عبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق الواصل بين قريتي نافعة وعين ذكر، انفجرت لدى مرور سيارة إطعام تابعة للجيش السوري، وأدت إلى استشهاد 7 عناصر وإصابة 3 آخرين”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد