شبكة بوست سوري الإخبارية

حزب لبناني يعلق على حرق مخيم اللاجئين السوريين

استنكر حزب الله قيام بعض الأشخاص بإحراق مخيم لـ اللاجئين السوريين في بلدة بحنين المنية شمال لبنان واعتبر ما حصل “جريمة بحق مواطنين سوريين أبرياء”.

بوست سوري – وكالات

ودعا الحزب في بيان أصدره الجهات المختصة إلى ملاحقة الفاعلين وإنزال أشد العقوبات بهم منعا لتكرار هذه الحوادث المؤلمة مشددا على ضرورة المحافظة على روح التعاون والأخوة القائمة بين الشعبين الشقيقين في سورية ولبنان.

وأقدم عدد من الأشخاص على إحراق مخيم اللاجئين السوريين في قضاء المنية ما أدى إلى تشريد مئات المهجرين ووقوع أضرار مادية كبيرة.

و أفادت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية، السبت الماضي، بأن المخيم في حنين أحرق على أيدي مجموعة من الشباب إثر خلاف بين أحد السكان اللبنانيين المحليين وعدد من العمال السوريين، تحول إلى شجار أسفر عن سقوط 3 جرحى.

وقال مسؤولو إغاثة، حسب وكالة “رويترز”، إن حوالي ألف لاجئ سوري فروا من المخيم عقب الحريق، فيما أعلنت قيادة الجيش اللبناني، أمس الأحد، عن توقيف لبنانيين اثنين و6 سوريين على خلفية الحادث.

وأعربت الحكومة السورية عن أسفها الشديد إزاء الحريق المفتعل الذي نشب في مخيم اللاجئين السوريين، داعية لبنان إلى “تحمل المسؤولية” عن الحادث.

يشار إلى أن اللاجئين السوريين في كافة الدول المجاورة لا سيما لبنان، يعانون من سوء الأوضاع المعيشية والعنصرية المُمارسة ضدهم.

حيث أفاد منظمة “هيومن رايتس ووتش” سابقاً في تقرير لها، بأن عدد البلديات التي فرضت حظر التجوّل على اللاجئين تخطى الـ330 بلدية، في وقت لم تتخذ فيه السلطات إجراءات مشابهة في البلاد.

وسبق أن أصدرت المنظمة تقريراً في نهاية 2019، أكدت فيه أن “المجلس الأعلى للدفاع” اتخذ عدة قرارات ضاعفت الضغط على اللاجئين السوريين في لبنان، بما في ذلك هدم مساكن اللاجئين، وحملة ضد العاملين السوريين الذين لا يحملون رُخَص عمل.

وأضاف التقرير أن أكثر من 300 ألف طفل سوري في عمر الدراسة لم يلتحقوا بالمدارس خلال العام الدراسي 2017-2018، غالباً بسبب عجز الأهل عن دفع تكاليف النقل، أو بسبب عمالة الأطفال، أو الشروط التعسفية التي يفرضها مدراء المدارس للتسجيل، أو غياب الدعم اللغوي.

يشار إلى دراسة أصدرتها مفوضية اللاجئين مؤخراً كشفت أن: “نسبة الأسر السورية اللاجئة في لبنان، التي باتت تعيش تحت خط الفقر المدقع، بلغت 89% في عام 2020، مقارنة بـ 55 % في العام الماضي”.

وتقدّر أعداد اللاجئين السوريين في لبنان بمليون ونصف مليون لاجئ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد