شبكة بوست سوري الإخبارية

حرب نفوذ بين الاكراد .. هجمات متكررة على مجالسهم في الحسكة

قال “المجلس الوطني الكردي” التابع لـ “الائتلاف المعارض” إن مجهولين اعتدوا على مكتب “حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني” في مدينة الحسكة شمال شرقي سورية بعد يوم من هجوم منفصل آخر على مكاتب “المجلس” في كل من عامودا و الدرباسية بمحافظة الحسكة.

ووفق ما نقلت مواقع كردية قال “المجلس” في بيان، إن مكتب “حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني” في مدينة الحسكة تعرض لهجوم بقنابل المولوتوف ما أدى لاحتراق المكتب بشكل كامل فضلاً عن تخريب مقتنياته.

وأشار “المجلس” إلى أن هذا التصعيد يأتي بهدف ترهيب الشارع الكردي واستهداف المفاوضات الجارية بين “المجلس وأحزاب الوحدة الوطنية الكردية” التي أبدى المجلس دائماً حرصه واستعداده على الاستمرار بها للوصول إلى اتفاق.

إلى ذلك قال موقع “باسنيوز” نقلاً عن أحد مصادره، بأن “ما تسمى بالشبيبة الثورية أحرقت مقر حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني مع كامل محتوياته في مدينة الحسكة، وذلك بعد سلسلة اعتداءات على مكاتب المجلس في مناطق وبلدات في غربي كوردستان خلال 24 ساعة الماضية”.

وأضاف المصدر، أن “حزب العمال الكردستاني PKK أصدر أوامر للشبيبة الثورية بحرق مكاتب الأحزاب الكردية بهدف ترهيبهم وإنهاء الحوارات الكردية – الكردية الجارية”.

ويؤكد مراقبون أن “PKK” يدفع لشن تلك الهجمات على مكاتب “الأحزاب الكردية” السوريّة لأنّها تعمل على إقصاء دوره شرق الفرات، في ظل المساعي الحثيثة لإنشاء “حكم ذاتي” في شمال شرقي سورية.

ويشهد الأكراد في شمال شرق سورية حالة من الانقسام الداخلي نتيجة تعدد الجهات الدولية الداعمة والتي تستثمر هذا المكون لتحقيق أهدافها الخاصة.

وتسعى القوى السياسية الكردية إلى إقامة حكم ذاتي في شمال شرق سورية حيث سيطرت “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة على أراض واسعة، بينما ترفض السلطات السورية بشكل قاطع هذه الطموحات، كما تعارضها إيران وتركيا بشدة.

المصدر: أثر برس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد