شبكة بوست سوري الإخبارية

تعزيزات تركية و تمهيد مدفعي سوري هل اقتربت الحرب في إدلب؟

قام الجيش العربي السوري بتكثيف قصفه لمناطق سيطرة الإرهابيين المسلحين في ريف إدلب الجنوبي، تزامنا مع تحليق طائرات الاستطلاع فوق المنطقة.

بوست سوري.

قصفت قوات الجيش العربي السوري صباح يوم أمس مناطق تعود سيطرتها للإرهابيين في ريف إدلب الجنوبي منها قرى الفطيرة وكنصفرة وأطراف البارة وسفوهن ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وضمن هذا التصعيد الجديد الذي ينذر ببدء عملية عسكرية في المنطقة , شهدت سماء المحافظة طيران للاستطلاع الروسي بشكل مكثف، ترافق مع قصف مركز لنقاط التماس بين قوات الجيش السوري وقوات الفصائل الإرهابية.

بدورها أرسلت تركيا  المزيد من التعزيزات العسكرية إلى جبل الزاوية في إدلب , حيث دخلت ثلاثة أرتال عسكرية إلى منطقة جبل الزاوية ليلة أول من امس واتجهت نحو نقاط المراقبة التابعة لها.

من جانبها ردّت القوّات التركيّة بإرسال مزيد من التعزيزات العسكريّة إلى مناطق التصعيد في جبل الزاوية، حيث دخلت ليلة السبت ثلاثة أرتال عسكريّة إلى المنطقة تمركزت عند نقاط المراقبة التابعة للجيش التركي.

الجدير ذكره أن تركيا تعمد إلى دمج الجماعات الإرهابية المسلحة ضمن “مجلس عسكري واحد”، ضمت فيه ألوية مختلفة من التنظيمات الإرهابية من بينها هيئة تحرير الشام وفصائل محسوبة على القاعدة، بخطوة لا يعرف ما هي الأهداف المرجوة منها, وقد  تعهدت تركيا  بتقديم الدعم اللوجستي الكامل للمجلس الناشيء الجديد ، والذي سيضم ألوية من جميع الفصائل المتشددة والإرهابية في المنطقة، في حين يحاول أبو محمد الجولاني إلى ترأس المجلس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد