شبكة بوست سوري الإخبارية

تركيا تلوّح باجتياح عين عيسى ما لم تنسحب قسد

عقد ضباط الجيشين الروسي والتركي مساء أمس الإثنين بالقرب من مدينة عين عيسى اجتماعا جديدا لبحث مصير المدينة.

وقالت مصادر في عين عيسى،  إن الأتراك رفضوا أي وجود لمسلحي “قسد” في المنطقة،  كشرط لوقف أي عمل عسكري محتمل لاجتياح المدينة.

حيث طلب الأتراك من الجانب الروسي،  التأكيد على انسحاب كامل لميليشيا “قسد” من المنطقة، وتسلميها إلى الجيش السوري كشرط أساسي لوقف الأعمال القتالية.

وأضافت المصادر أن الجانب الروسي نقل هذه المطالب إلى “قسد” وأمهلها بعض الوقت للتفكير والرد على الاقتراح والطلب الروسي.

وكانت المصادر أكدت في وقت سابق أن الجيش السوري والجانب الروسي طلبا بشكل واضح من “قسد” الانسحاب من عين عيسى بشكل كامل ورفع العلم السوري وعودة المؤسسات الحكومية شرطاً لحمايتها من أي توغل تركي.

ويأتي هذا الاجتماع في ضوء هجمات واشتباكات تشنها قوات الاحتلال التركي والميليشيات “التركمانية” المسلحة الموالية لها على ناحية عين عيسى في ريف الرقة الشمالي.

و جددت قوات الاحتلال التركي قصفها لمحاور المدينة وسط اشتباكات عنيفة دون الحديث عن أي تغير في خارطة السيطرة، بحسب ما أفاد المرصد المعارض وذلك بعد ساعات فقط من الاجتماع.

وفي سياق ذلك أفاد موقع “باسنيوز” الكردي بأن “قسد” تماطل في المحادثات مع الجيش السوري والروسي إلى حين تسلم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بادين مهامه الجديدة خلال 30 يوماً حيث تراهن على الموقف الأمريكي في منع أي هجوم تركي محتمل على المنطقة.

وتتخذ مدينة عين عيسى أهمية حيوية نظراً لموقعها الاستراتيجي على الطريق الدولي (الحسكة- الرقة- حلب) المعروف باسم (M4) الرابط بين شرق سورية وغربها.

المصدر: أثر برس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد