شبكة بوست سوري الإخبارية

بلينكن: لا ندعم تطبيع العلاقات مع «السيد الأسد»

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم، إن الولايات المتحدة لا تعتزم دعم أي جهود لتطبيع العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد، أو استئناف التعامل معه حتى يتم إحراز تقدم لا رجعة فيه باتجاه التوصل إلى حل سياسي في سوريا.

بوست سوري – وكالات

جاءت تصريحات بلينكن في مؤتمر صحفي في وقت يشهد تحولا في الشرق الأوسط بين بعض حلفاء واشنطن العرب، الذين بدأوا في إحياء العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية مع الأسد.

و قال بلينكن “ما لم نفعله وما لا نعتزم القيام به هو إبداء الدعم لأي جهد لتطبيع العلاقات أو استئناف التعامل مع السيد الأسد أو رفع أي عقوبة مفروضة على سوريا أو تغيير موقفنا المعارض لإعادة بناء سوريا، إلى أن يتحقق تقدم لا رجعة فيه باتجاه حل سياسي”.

و كانت الولايات المتحدة قد علقت وجودها الدبلوماسي في سوريا منذ عام 2012.

وقال بلينكن، إن واشنطن ركزت خلال الشهور التسعة منذ تولي الرئيس جو بايدن السلطة في 20 من يناير كانون الثاني على تعزيز وصول المساعدات الإنسانية ومواصلة الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية وتوضيح التزام الولايات المتحدة بالمطالبة بمحاسبة حكومة الأسد.

وقال بلينكن “مع المضي قدما في المستقبل، ستكون مجالات التركيز الحيوية لنا … إبقاء العنف محدودا وزيادة المساعدات الإنسانية، وتركيز جهودنا العسكرية على أي جماعات إرهابية تشكل تهديدا لنا أو لشركائنا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد