شبكة بوست سوري الإخبارية

بعد اتهامه بمحاولة اغتيال في كندا.. ابن سلمان: أنا بريء

وتقدّم الضابط السابق سعد الجبري بشكوى قضائية لدى محكمة أمريكية، زعم فيها أنّ محاولة الاغتيال حدثت في كندا، التي لجأ إليها قبل ثلاث سنوات.

وقال الجبري إن بن سلمان يريده ميتاً لأنه يعرف الكثير.

لكن ولي العهد – الذي يعتبر الحاكم الفعلي في السعودية – قال إن الجبري يحاول التغطية على جرائمه، وفق “بي بي سي”.

وأشار إلى أنه محصن كرئيس دولة من الملاحقة القانونية. وعادة ما يكون القادة السياسيون الأجانب، الذين مازالوا في مناصبهم، محصنين من الملاحقة في المحاكم المدنية في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، يقاضي الجبري ولي العهد السعودي بموجب قانون حماية الأجانب من الضرر وقانون حماية ضحايا التعذيب، اللذين يسمحان للأجانب بالتقدم بدعاوى قضائية في المحاكم المدنية الأمريكية متعلقة بانتهاك حقوق الإنسان.

وقال محامو بن سلمان إن رواية الجبري “مغرقة في الدراما، وتضمنت مقدمة أظهرت ولي العهد كأحد أشرار (روايات الكاتب وليام) شكسبير”.

وأضافوا أنه “بغضّ النظر عن مزاياها كعمل أدبي، فإن الشكوى فاشلة كدعوى قانونية”.

وطيلة سنوات، عمل الجبري (61 عاما) وسيطا رئيسيا بين جهاز المخابرات البريطاني “إم اي 6” ووكالات تجسس غربية أخرى في السعودية.

ما هي التهم الموجهة إلى ولي العهد؟

تتضمن الشكوى، المؤلفة من 106 صفحات والتي قُدّمت في واشنطن في أغسطس/ آب، اتهاماً لولي العهد السعودي بمحاولة اغتيال الجبري بسبب امتلاكه “معلومات دامغة”.

وتشمل هذه المعلومات، بحسب الشكوى، مزاعم بالفساد والإشراف على فريق من المرتزقة يحمل اسم “فرقة النمر”.

وجاء في الشكوى أن عناصر من “فرقة النمر” متورطون في قتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018.

وزعم الجبري أن بن سلمان بذل جهودا متكررة لإعادته إلى السعودية بعد فراره إلى كندا في عام 2017.

وقبل مضي أسبوعين على مقتل خاشقجي، سافرت فرقة النمر إلى كندا بهدف تصفيته، بحسب الجبري.

وجاء في الشكوى أن أعضاء المجموعة – التي ضمت رجلاً من القسم ذاته الذي ينتمي إليه المتهم بتقطيع أوصال خاشقجي – كانوا يحملون حقيبتين من أدوات الطب الشرعي.

لكنّ عناصر حرس الحدود الكندية “سرعان ما اشتبهوا بهم” ورفضوا دخولهم بعد استجوابهم، وفق ما ورد في الشكوى.

ماذا قال الأمير محمد بن سلمان؟

في وثائق جديدة قدمت إلى المحكمة، قال ولي العهد السعودي إن الجبري يحاول التستر على جرائمه. وتتهم الوثائق الجبري وشركاء له بسوء إنفاق أو سرقة نحو 11 مليار دولار من الأموال الحكومية. 

ونفى الجبري هذه الادعاءات.

وجاء في الوثائق أن “العيوب في هذه الشكوى واضحة للغاية وعميقة لدرجة أنه لا يمكن اعتبارها سوى محاولة لصرف الانتباه عن السرقة الجماعية للمدعي”.

كما ورد فيها أنّ “ولي العهد هو ابن الملك وخليفته المعين. وهو يجلس مع الملك على قمة حكومة المملكة العربية السعودية. ويحق له التمتع بحصانة قائمة على المكانة من أي دعوى في محكمة أمريكية”.

من هو سعد الجبري؟

لسنوات، كان الجبري اليد اليمنى للأمير محمد بن نايف، الذي كان له الفضل على نطاق واسع في هزيمة تمرّد تنظيم القاعدة في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وكان العمود الفقري في كل علاقات السعودية مع وكالات “العيون الخمس” للاستخبارات، التي تضمّ الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا.

وارتقى الجبري إلى منصب وزير دولة، وشغل رتبة لواء في وزارة الداخلية، قبل أن يتغير كل شيء في عام 2015.

فقد توفي الملك عبد الله، وتولى العرش أخوه غير الشقيق سلمان، الذي عين ابنه محمد بن سلمان وزيراً للدفاع.

وفي عام 2017، نفّذ محمد بن سلمان انقلابا ناعما في القصر بمباركة والده، حيث خلع الأمير محمد بن نايف ليصبح هو ولي العهد.

وأعفى محمد بن سلمان من عملوا إلى جانب بن نايف من مناصبهم. وحينها رحل الجبري من السعودية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد