شبكة بوست سوري الإخبارية

باستهداف للتحالف الدولي.. 20 قتيلاً من حراس الدين

الاستهداف كان لاجتماع مصالحة بين قيادات من تظيم “حراس الدين” وقيادات منشقة عن “هيئة تحرير الشام”. 

بوست سوري

قتل أكثر من 20 إرهابياً من تنظيم “حراس الدين” إثر استهداف طائرة مسيرة تتبع للتحالف الدولي، أثناء اجتماعهم في بلدة جكارة بريف سلقين على الحدود السورية التركية.

مصادر إعلامية تحدثت عن أن الاجتماع كان بين قيادات من تنظيم “حراس الدين” وقيادات منشقة عن تنظيم “هيئة تحرير الشام” ومنضوية في غرفة عمليات “فاثبتوا”، ومعظمهم من “كتيبة الفتح”.

الاجتماع الذي تم بدعوة على مأدبة عشاء أعدها الأمني السابق في “هيئة تحرير الشام” الإرهابي “سامر السعاد”، في مزرعته بالقرب من قرية جكارة، استهدفته طائرة مسيّرة مذخرة بصواريخ شديدة الانفجار أودت بحياة المدعوين.

وعرف من بين القتلى، وفق المصادر، الأمني في “هيئة تحرير الشام” الإرهابي “سامر السعاد”، وشقيقيه “عامر وإبراهيم”، والقياديين في “كتيبة الفتح” المقربة من تنظيم “حراس الدين”، الإرهابيين “أبو طلحة الحديدي، وحمود السحارة، وفاتح السحارة، وأبو حفص الأردني، وأبو أحمد زكور”، إضافة إلى إرهابي من قبيلة العكيدات يدعى الشيخ أبو حسن شاش من دير الزور، فضلا عن العديد من الجثث المتفحمة.

 

وأكدت المصادر أن معظم الذين قتلوا في الغارة معارضين لسياسة “تحرير الشام” ومنشقين عنها سابقاً، وكان معظمهم يشغل مناصب قيادية في “تحرير الشام” من الأسماء آنفة الذكر كالإرهابي “حمود السحارة” مؤسس ومسؤول عن جبهة النصرة في حلب المدينة سابقاً، واستلم قيادة المجموعات التابعة “لتحرير الشام” في ريف حلب الغربي لحين انشقاقه عنها، وإلى جانبه القائد العسكري العام الإرهابي أبو طلحة الحديدي، كما شغل الإرهابي أبو أحمد زكور منصب المسؤول الاقتصادي لقطاع حلب إلى جانب السحارة.

 

وتعتبر هذا الاستهداف أكبر ضربة جوية يتلقاها “الحراس” ومجموعات “النصرة” المعارضين “للجولاني” منذ بداية هذا العام. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد