شبكة بوست سوري الإخبارية

انقلاب داخل حركة أحرار الشام الإرهابية

أعلن اليوم الإرهابي “حسن صوفان” القيادي السابق لحركة “أحرار الشام” نفسه قائداً للحركة بعد أشهر من الخلافات التي طفت على السطح بين شقي الحركة العسكري والشرعي.

بوست سوري ـ أحمد سرجاوي

صوفان المقرب من “هيئة تحرير الشام” ويلقى دعمأ كبيراً من الإرهابي “أبو محمد الجولاني” ويحظى بتأييد من المقاتلين خلافاً للمتزعم الحالي الإرهابي “جابر علي باشا” الذي يحظى بتأيد الشرعيين.

وكان صوفان وبدعم من “تحرير الشام” قد قام خلال الأيام الماضية بمداهمة مقرات الحركة في أريحا والفوعة واستولى عليها ولم تنفع محاولات التهدئة بين الجناحين الشرعي والعسكري حتى حسمها “الصوفان” على مايبدو بانقلاب على الشرعيين وعلى رأسهم “جابر علي باشا”.

وحسن صوفان يعتبر إرهابي متشدد من مواليد اللاذقية ويحمل إجازة في العلوم الشرعية من جامعة الملك عبد العزيز أمضى سنوات في سجن صيدنايا وخرج بموجب صفقة تبادل أسرى مع الحكومة السورية وكان صوفان من أكثر المقربين لمؤسس الحركة حسان عبود الذي قتل مع عدد من قيادات الصف الاول لحركة أحرار الشام باسهداف الجيش السوري لمكان اجتماعهم في ريف ادلب الشمالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد