شبكة بوست سوري الإخبارية

فائض الأصوات.. اتفاقية لتضييق الخناق على نتنياهو

وقع حزب “أمل جديد” بزعامة جدعون ساعر و ”يمينا” الذي يترأسه نفتالي بينت على اتفاقية “فائض أصوت” بينهما استعدادا لانتخابات الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي المقبلة.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن الاتفاق يعد خطوة مهمة لتضييق الخناق على حزب الليكود بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

و”فائض الأصوات” هو اتفاق يجرى توقيعه بين حزبين قبل الانتخابات، وينص على حصول قائمة الحزب التي لديها فائض أصوات أكثر من الأخرى على فائض أصوات الحزبين، ما يعزز فرص حصولها على مقعد إضافي بعد انتهاء المرحلة الأولى من توزيع المقاعد في البرلمان.

والحصول على مقعد واحد بالكنيست (يضم 120 مقعدا)، يتطلب الحصول على 37 ألفا و897 صوتا.

وتشترط “فائض الأصوات” اجتياز الحزبين نسبة الحسم البالغة 3.25 في المائة من إجمالي أصوات الناخبين.

وحسب الصحيفة، يأتي توقيع الاتفاقية بين حزبي بينيت وساعر (كلاهما مصنف كحزب يمين) انطلاقا من رغبتهما في التعاون مستقبلا.

وحال تم توقيع اتفاقية مماثلة بين حزب “هناك مستقبل” (وسط) برئاسة يائير لابيد وحزب “إسرائيل بيتنا” (يمين) بزعامة أفيغدور ليبرمان، كما كشفت تقارير إعلامية مؤخرا، فلن يكون أمام الليكود أي حزب يميني للتوقيع معه على اتفاق مماثل، بحسب المصدر ذاته.

وتأسس حزب ساعر مؤخرا بعد انشقاقه عن حزب الليكود، وتعهد بإنهاء حكم نتنياهو متهما إياه بإبعاد الليكود عن أهدافه وتسخيره لخدمة مصالحه الشخصية.

ومن المقرر أن تشهد إسرائيل في 23 مارس/آذار المقبل انتخابات هي الرابعة خلال أقل من عامين، بعدما حل الكنيست نفسه تلقائيا قبل نحو أسبوعين بعد انقضاء المهلة المحددة وفق القانون لإقرار الموازنة العامة.

المصدر: الأناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد