شبكة بوست سوري الإخبارية

اليابان تستنفر عسكريا.. المواجهة مع الصين وكوريا الشمالية

قال رئيس الوزراء الياباني يوشيهيد سوجا إنه سوف يعزز الجيش الياباني، لمواجهة التهديدات الأمنية من كوريا الشمالية والصين، بتخصيص ما يقدر بخمسة مليارات دولار، لأنظمة اعتراض الصواريخ التي تنطلق من البحر ولصواريخ جديدة مضادة للسفن.

وأجازت حكومته اليوم الجمعة الإنفاق لإضافة مدمرتين مزودتين بنظام ايجيس لأسطول السفن الياباني ليصل الإجمالي إلى عشر ويصبح الأكبر بعد أسطول البحرية الأمريكية.

وسوف تطور اليابان أيضا صاروخا جديدا بعيد المدى سطح /بحر من شأنه أن يتصدى للتهديدات في البحر فيما أبحرت سفنها وتلك من الصين بالقرب من بعضها البعض قبالة جزر غير مأهولة ببحر الصين الشرق التي تطالب بملكيتها الدولتان، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبرج للأنباء.

الجدير ذكره أن اليابان والصين على خلاف منذ عقود بشأن الجزر المسماة سينكاكو في اليابان و دياويو في الصين التي تشكل نقطة لصراع أوسع منذ ان قالت الولايات المتحدة إن اتفاقيتها الأمنية مع اليابان تغطي الجزر.

وقال أمين مجلس الوزراء كاتسونوبو كاتو في إيجاز صحفي: “هذه الخطوات سوف يعزز القدرة الدفاعية اليابانية على مواجهة التهديدات الخارجية بينما تضمن سلامة أفراد قوات الدفاع الذاتي(الجيش الياباني)”.

وتواجه اليابان تهديدا من جانب كوريا الشمالية التي اطلقت في شهر اذار /مارس الماضي ثلاث مقذوفات باتجاه بحر اليابان.

وأجرت كوريا الشمالية نهاية العام الماضي سلسلة اختبارات صاروخية، بما في ذلك اختبار صواريخ باليستية و ”أنظمة إطلاق متعدد لصواريخ موجهة من العيار الثقيل”.

المصدر: د أ ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد