شبكة بوست سوري الإخبارية

“الهروب الكبير”.. الإخوان يفرون إلى “الملاذات الآمنة”

فرضت التغيرات التي تشهدها العلاقات الدولية بين تركيا وبعض دول المنطقة ومن ضمنها مصر، نفسها على أوضاع أعضاء تنظيم الإخوان الإرهابي في الدول التي يتمركزون بها، واستعدادهم لمغادرتها والانطلاق إلى ملاذاتهم الآمنة في الخارج، خصوصا أوروبا.

وكشف عماد أبو هاشم عضو حركة “قضاة من أجل مصر” التي كانت موالية لتنظيم الإخوان، في تصريحات خاصة لـ”سكاي نيوز عربية”، عن جانب من خطة قيادات التنظيم الإرهابي في تركيا بعد التطورات الأخيرة في المنطقة التي بدأت بالمصالحة الخليجية وصولا إلى مساعي تركيا للتقارب مع بعض دول المنطقة.

وقال المستشار عماد أبو هاشم، الذي عاد من تركيا طواعية في 2019، إن قادة الجماعة بدأوا الإعداد للهرب من تركيا إلى الخارج، على أن تكون وجهتهم الاضطرارية إلى بريطانيا أو كندا، باعتبار الدولتين بمثابة ملاذات آمنة لهم.

ويرى المستشار العائد من تركيا مؤخرا أن سياسة التقارب التي لجأت إليها تركيا مؤخراً ستغير لغة خطاب نظامها السياسي، كما ستغير توجهات وسائل الاعلام التي تبث من تركيا يديرها قيادات الإخوان في تركيا، خصوصا تجاه الدول العربية.

ويؤكد أن “المصالح بين تركيا والتنظيم الدولي للإخوان، أكبر بكثير مما يظهر على الساحة، والجماعة تستغل ذلك في تحقيق مصالحها وأنقرة بشكل مؤثر”.

وفي كتابه “عشاق الموت” ذكر الكاتب والباحث المصري سعيد شعيب، أن جماعة الإخوان ومن ينوب عنها متواجدون بشكل واضح في المجتمع الكندي وهم لیسوا فقط في الشرق الأوسط وأوروبا وجنوب آسیا، بل إنهم من الفئات الأكثر صخبا، ويظهر أثرهم بوضوح في المدراس الإسلامية المتواجدة هناك.

وقدّر “شعيب” عدد المجموعات التابعة للإخوان في كندا بـ”8 مجموعات”، أشهرها مؤسسة “المسلم” والمجلس الوطني للمسلمين الكندیین، والإغاثة الإسلامية في كندا والصندوق الدولي للمصابین للإغاثة والمحتاجین، إضافة لمجموعات أخرى أقل شهرة، هما حزب التحریر والخومینیة، فخطابهما مماثل للمجموعات التابعة للإخوان، وكلاهما سلفیون أصحاب میول تكفیریة.

ومن جانبه، قال الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، عمرو فارق لـ”سكاي نيوز عربية”، إن تنظيم الإخوان لديه خطة توسعية كبيرة، عن طريق نشر أعضائه في أكثر من دولة في شرق آسيا ودول جنوب أوروبا منذ عام، كما يتمددون بشكل كبير في دول كالسويد والنرويج وماليزيا فضلاً عن كندا.

وأشار إلى أن جماعة الإخوان تستغل هامش الحريات التي تقدمه تلك الدول لرعاياها والمقيمين فيها من أجل زيادة رقعة نفوذهم، خاصة أن الإخوان ينجحون في استثمار الأوضاع الداخلية للدول لصالحهم، وأنهم على دراية بأن تركيا لن تكون ملاذاً آمنا لهم طوال الوقت.

ونوه فاروق بأن أعضاء من الجماعة من المصريين عملوا بشكل مؤسسي منذ سنوات على الانتشار في دول العالم، وليس أوروبا وشرق آسيا فقط، وامتد تواجدهم إلى دول القرن والساحل الإفريقي، خاصة أن لديهم باع طويل منذ زمن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، في تأسيس منصات لهم في أكثر من دول عربية وأفريقية.

وتابع قائلا: “منذ خروج أعضاء تنظيم الإخوان من مصر وهم يسعون للحصول على حقوق لهم كلاجئين في أوروبا تحديداً، أو الحصول على جنسيات تلك الدول لضمان استمرار تواجدهم الآمن في الخارج”.

المصدر:سكاي نيوزعربية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد