شبكة بوست سوري الإخبارية

اللقاح هو الحل الأمثل.. المتحور دلتا سريع بإصابة الرئة مع فترة حضانة أقل

قال الدكتور نبوغ العوا عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فيروس كورونا أن أعداد الإصابات بــ المتحور دلتا ازدادت خلال الأيام الأخيرة، مبينا أن شدتها تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة، وأن علاجها يتم في المنازل، مؤكدا أن المتحور دلتا دخل إلى سوريا منذ أسبوعين على الأكثر.

بوست سوري.

أوضح الدكتور نبوغ العوا أن أعراض المتحور دلتا، هي نفس الأعراض الكلاسيكية لـ كوفيد – 19، وأبرزها فقدان الشم والتذوق والسعال لافتاً إلى أن بعض الإصابات بالمتحور ترافقها آلام عضلية مع وهن عضلي شديد، ثم يتحول إلى أعراض رئوية، والقسم الثاني يأتي كالتهاب لوز والتهاب حلق، ولوحظ في بعض الحالات ألم خلف الأذن في منطقة تسمى الخشانة يرافقها ضعف في السمع.

وبين العوا في حديث مع شام إف إم أن المتحور دلتا له ميزات وهي أنه سريع بإصابة الرئة و قلة فترة الحضانة حيث كانت فترة الحضانة سابقاً من 4 إلى 7 أيام، ولكن المتحور الجديد فترة حضانته يومان فقط وأعراضه الرئوية بارزة أكثر.

ولفت العوا إلى أن الشخص الملقح بالفايروس قد يصاب وأن اللقاح يخفف من الأعراض لكنه لا يقضي على الفيروس ولا تستدعي حالته دخول المشفى.

شعب العزل بأتم الجاهزية مع الكوادر

رفعت الهيئة العامة لمشفى دمشق (المجتهد) جاهزيتها لجهة التوسع في شعب العزل وزيادة أعداد الكوادر الصحية العاملة فيه وتخفيف قبولات العمليات الباردة، بالتزامن مع ارتفاع عدد إصابات كورونا والحالات المشتبهة المراجعة للمشافي.

وأوضح مدير المشفى الدكتور أحمد عباس بحسب سانا أن “المشفى على جهوزية واستنفار معظم كوادره لاستقبال جميع حالات الكورونا والعمل على تجهيز وتوسيع شعب جديدة بهدف استيعاب أكبر عدد من المرضى”.

وأشار دكتور “عباس” إلى أنه “تم تخفيف العمليات الباردة التي تتحمل التأجيل وزيادة عدد الكوادر العاملة في أقسام وشعب العزل”.

وبين أن “زيادة إصابات كورونا خلال الفترة الماضية كبيرة، حيث ارتفعت الحالات المراجعة للمشفى من صفر إصابة إلى 44 إصابة وسطياً في أقسام العزل”.

وأضاف أن “الجائحة تأتي على شكل هجمات متتالية وموجات تظهر بالفصول الانتقالية بشكل أكبر بينما تتشكل المناعة ضد الفيروس عن طريق الإصابة أو أخذ اللقاح”.

وأكد الدكتور عباس أن “اللقاح يخفف من شدة الإصابة وخطر الوفاة والحاجة إلى القبول بالمشفى، لكن لا يمنع من الإصابة بالفيروس”.

ولفت إلى “أهمية اتباع كامل أساليب الحماية والوقاية الشخصية التي تعتبر الأساس في الحد من انتشار الفيروس إضافة إلى تلقي اللقاح”.

سوريا لم تصل إلى مرحلة الذروة

أكد وزير الصحة “حسن الغباش” أن البلاد لم تصل لمرحلة الذروة بعد، و لكن هناك زيادة بأعداد الإصابات، مؤكداً أن الوزارة على أتم الجاهزية بكل الكوادر في المشافي والمراكز الصحية بكل المحافظات.

الجدير ذكره أن أعلى عدد من الإصابات تم تسجيله يوم أمس حيث بلغت الإصابات 102 إصابة، وهو ما يستدعي إلى ضرورة العودة إلى الإجراءات الاحترازية والوقائية، واهمها عدم الاختلاط والتباعد المكاني، وارتداء الكمامات، وغسل اليدين بشكل متكرر، ولا سيما الاهتمام بالنظافة الشخصية.

وتعتبر وزارة الصحة أن أفضل الإجراءات الاحترازية هو أخذ اللقاح المضاد للفايروس والذي يمكن لأي شخص فوق 18 عاما تسجيل اسمه على منصة وزارة الصحة، لتلقي اللقاح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد