شبكة بوست سوري الإخبارية

الصحة تدق ناقوس الخطر وحالة التأهب العام على أتمها في المستشفيات

أصدرت وزارة الصحة يوم امس الاحد بياناً، أوضحت فيه ضرورة التزام المستشفيات بعدة إجراءات لمواجهة فايروس كورونا بذروته الرابعة من خلال توسيع عدد الأسرة وأقسام العزل وغيرها.

بوست سوري – وكالات

قالت وزارة الصحة عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، أنه «نظرا لمتطلبات المرحلة الراهنة وبما يضمن حالة التأهب التام لعمل المشافي لتلبية الاحتياجات الصحية الطارئة للمواطنين، يطلب من المستشفيات والهيئات الإدارية التقيد بعدة أمور، مثل التأكيد على ضرورة التزام الكوادر المشرفة بالتواجد الفعلي، وتوسيع بعدد الأسرة في أقسام العزل والانتقال إلى الخطة ب عند الضرورة».

و اكد البيان  بضرورة “تأمين أقسام العزل بكل ما يلزم وخاصة مادة الأوكسجين، وتطبيق خطة استدعاء الكوادر بحالات الطوارئ وتشغيل المشافي بالطاقة القصوى”.

بالإضافة إلى مراجعة “خطة التزود بالأوكسجين بحيث تضمن استمرار العمل بالحد الأقصى المطلوب وتأمين مصادر بديلة واحتياطية وإجراء الصيانة المطلوبة”.

ودعت وزارة الصحة أيضاً، إلى تكثيف مناوبات قسم المخبر وخاصة المستجيبة لمرضى أقسام العزل والعناية، وانتشار سيارات الإسعاف ضمن المحافظة مع الكادر المطلوب باللباس النظامي الكامل بحيث تتحقق الاستجابة المطلوبة في الحالات الطارئة وحالة النداء ١١٠.

وأضافت في بيانها أنه «لا يجوز منع دخول سيارة الإسعاف إلى أي مشفى بحجة عدم وجود أسرة وإنما تدخل السيارة ويتم تقييم وضع المريض وتقديم كافة الفحوصات الاستقصائية والتشخيصية والعلاج الإسعافي الممكن وفيما بعد يتم التصرف حسب الأصول».

و على كافة المشافي المعنية بمرضى الكورونا، “استقبال كل الحالات المراجعة المشتبه إصابتها، وعدم رفض قبولها، كذلك يمنع «إحالة مرضى كورونا أو الحالات المشتبهة وإنما يجب تدبيرها بالوسائل المتاحة ضمن المشفى وعندما يتم استثمار كافة الإمكانيات ويتعذر القبول عندها يتم التنسيق مع غرفة إدارة الطوارئ في وزارة الصحة من خلال نقطة الإتصال لكل جهة».

ودعت الصحة إلى تطبيق نظام الإقامة على كافة الأطباء المقيمين والمقيمين الفرعيين من حيث الدوام والمناوبات و استثمار اختصاصيين التخدير وفنيي التخدير في كافة أقسام العناية وخاصة المخصصة لمرضى كورونا

واستثمار الكادر التمريضي في مجمع العمليات الجراحية لصالح قسم العزل في المشفى، إضافة إلى التنسيق المستمر مع غرفة الطوارئ في الإدارة المركزية وإرسال البيانات المطلوبة يومياً بالسرعة الكلية.

يذكر أنه تم التحذير مؤخراً من بدء الذروة الرابعة لفايروس كورونا في سوريا، وسط احتمالات بوجود إصابات بالمتحور دلتا، إلا أنه وبحسب تصريحات سابقة لمدير مستشفى المواساة الدكتور عصام الأمين، فإن البلاد لا تمتلك التقنية اللازمة للكشف عنه.

وأعلنت وزارة الصحة يوم السبت الماضي، تسجيل 80 إصابة جديدة بفايروس كورونا، وهو أعلى عدد إصابات يتم تسجيله منذ نحو شهرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد