شبكة بوست سوري الإخبارية

الخطابان الاعلامي والرسمي والأزمة الخليجية

قال الأكاديمي الإماراتي، عبدالخالق عبدالله، إن الخطاب الإعلامي لأطراف الخلاف الخليجي لا يعكس التصريحات الرسمية حول قرب حل الأزمة القائمة.
بوست -سوري
تصريحات عبدالخالق عبدالله جاءت لدى تعليقه على تغريدة للمحلل السياسي اللبناني نضال السبع، التي قال فيها إن “أولى خطوات المصالحة الخليجية تبدأ بوقف الهجوم الإعلامي من كل الطرفين واعتماد لغة جديدة وهذا يشمل وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن للأسف هذا لم يحدث حتى اللحظة”.

وكتب عبدالخالق عبدالله: “أتفق معك أستاذ نضال. الخطاب الرسمي الخليجي في واد والخطاب الإعلامي من كلا الطرفين في واد آخر ولا يعكس المواقف والتصريحات الرسمية التي تبشر بقرب طي صفحة الخلاف الخليجي”.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد كلَف أمين مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، بنقل الدعوات إلى قادة دول المجلس للمشاركة في أعمال الدورة الـ41، المُزمع عقدها في الرياض 5 يناير كانون الثاني المقبل.

ويأتي انعقاد قمة الرياض وسط “مباحثات مثمرة خلال الفترة الماضية” من أجل حل الأزمة الخليجية، حسب تصريحات سابقة لوزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح، التي رفعت سقف التوقعات بقرب تسوية الخلاف مع قطر خلال أعمال القمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد