شبكة بوست سوري الإخبارية

الجيش السوري يتخذ إجراءات جديدة بعد الكمين الغادر في البادية

أطلقت قوات الجيش السوري حملة تمشيط على الطريق الواصل بين حمص ودير الزور، بعد يوم من بعد استشهاد أكثر من 25 عسكراً إثر كمين لتنظيم “الدولة الإسلامية” تعرضوا له في منطقة الشولا.

وذكرت شبكات محلية، امس الجمعة، أن عناصر من “الفرقة 17” وآخرون من “الفيلق الخامس” أطلقوا في الساعات الماضية حملة تمشيط، بإسناد من الطيران الحربي الروسي.

وقالت المصادر المحلية, إن الحملة تستهدف تأمين أوتوستراد دير الزور- تدمر، والذي كان قد شهد عدة كمائن واستهدافات أسفرت عن استشهاد العشرات من الجيش العربي السوري.

من جانبه أكدت مصادر إعلامية من ريف حملة التمشيط التي أطلقها الجيش السوري في الساعات الماضية، وقال إنها بقيادة رئيسية من “الفرقة 17”.

وأضافت المصادر أن الطريق الواصل بين ريف حمص الشرقي ودير الزور يشهد منذ قرابة عامين انتشاراً للقوات السورية، والتي أنشأت لها نقاطاً عسكرية مؤخراً، بمعدل نقطة كل كيلومترين.

ويوم الأربعاء الماضي استشهد أكثر من 25 عنصراً من الجيش السوري، بعد وقوعهم في كمين نصبه تنظيم “الدولة”، في المنطقة الفاصلة بين الشولا بريف دير الزور والسخنة بريف حمص.

وأصدر التنظيم بياناً أول أمس قال فيه إن الكمين استهدف حافلة محملة بعناصر من “الفرقة الرابعة”، في منطقة كباجب- تدمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد