شبكة بوست سوري الإخبارية

التوتر يشتد.. روحاني يتهم رسميا إسرائيل باغتيال محسن زاده

 اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت إسرائيل باغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده، والتصرف كـ”مرتزقة” لـ”الاستكبار العالمي”، وهي عبارة عادة ما تستخدم للدلالة الى الولايات المتحدة.

وقال روحاني في بيان نشره الموقع الالكتروني للرئاسة “مرة جديدة، الأيدي الشريرة للاستكبار العالمي، مع النظام الصهيوني المغتصب كمرتزقة، تلطخت بدماء أحد أبناء هذه الأمة، والأمة الإيرانية غرقت في الحزن على خسارة أحد علمائها المجتهدين”.

بدوره دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى ضبط النفس بعد اغتيال العالم النووي الإيراني.

وقال فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) يوم الجمعة: “لاحظنا التقارير التي تفيد بأن عالما نوويا إيرانيا اغتيل بالقرب من طهران اليوم”.

وأضاف: “ندعو إلى ضبط النفس وتجنب اتخاذ أي إجراءات يمكن أن تؤدي إلى تصاعد التوترات في المنطقة”.

وكان رئيس أركان الجيش الإيراني الجنرال محمد باقري توعد يوم الجمعة بـــ”انتقام قاس ينتظر الجماعات الإرهابية ومن يقف وراء الهجوم” الذي أسفر عن اغتيال عالم نووي إيراني بارز، حسبما ذكر التليفزيون الإيراني.

و اغتيل العالم النووي محسن فخري زاده وعدد من الحراسة الأمنية له في اشتباكات مسلحة وقعت في شرق العاصمة الإيرانية طهران يوم الجمعة، فيما يبدو أنها تكرار لعمليات اغتيال سابقة، ألقت إيران بالمسؤولية عنها على وكالات استخبارات أمريكية وإسرائيلية، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء.

وقال باقري إن فخري زادة “استطاع ان يرفع القدرة الدفاعية للبلاد الى مستوى مقبول من القدرة الردعية”.

وتوعد رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف أيضا بالانتقام لاغتيال فخري زادة.

وذكر قاليباف في تغريدة على تويتر إن “الثأر لدماء محسن فخري زادة قادم لا محالة”. وقال إن “انتقام إيران سيشمل كل من نفذ ووقف خلف اغتيال محسن فخري زاده”.

وأدان وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف بشدة العملية التي وصفها بـ”الإرهابية العمياء”، مؤكدا وجود مؤشرات تثبت تورط إسرائيل في عملية الاغتيال، حسبما ذكرت وكالة فارس.

وقال إن “هذه الخطوة الجبانة التي توجد فيها مؤشرات جادة على تورط – إسرائيل- كشفت عن محاولات عدوانية من جانب منفذيها الذين اصيبوا بالإفلاس”.

وأضاف أن ايران تدعو المجتمع الدولي وتحديدا أوروبا الى وضع حد لمعاييرها المزدوجة المشينة، وإدانة هذا العمل الارهابي المنظم.

و اغتيل محسن فخري زاده في منطقة دماوند بضواحي العاصمة، حسبما ذكرت شبكة أخبار الجمهورية الإسلامية.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع الايرانية، أن عناصر “إرهابية” مسلحة هاجمت ظهر اليوم الجمعة سيارة تقل محسن فخري زاده رئيس منظمة الأبحاث والابتكار بالوزارة.

وجاء في البيان أنه “أثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والإرهابيين، أصيب محسن فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى”، حيث توفي هناك.

وكان أربع علماء نوويين إيرانيين آخرين قد اغتيلوا في طهران منذ عام .

المصدر: وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد