شبكة بوست سوري الإخبارية

الأزمة تتعقد في إسرائيل.. تمرد وانقسامات في الكنيست

لاحت بوادر تمرد داخل حزب “أزرق- أبيض” الإسرائيلي الذي يقوده وزير الدفاع بيني غانتس، بعد توصله إلى اتفاق مع حزب الليكود بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قد يلغي الذهاب لانتخابات مبكرة جديدة، في وقت كثرت الانقسامات في الكنيست.

وقالت قناة “كان” الرسمية، صباح الإثنين، إن عضو الكنيست (البرلمان) آساف زامير، عن “أزرق- أبيض”، لن يصوت لصالح مشروع القانون الذي اتفق عليه نتنياهو وغانتس، ويقضي بتأجيل إقرار الميزانية لمدة أسبوعين.

وأضافت أنه من المتوقع انضمام أعضاء آخرين في حزب غانتس إلى “زامير” بينهم رام شيفاع، وميكي حايموفيتش، دون مزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن يشهد الكنيست في وقت لاحق اليوم، تقديم مشروع قانون يؤجل تمرير الميزانية لمدة أسبوعين، للحيلولة دون الذهاب لجولة انتخابات جديدة.

وكان من المفترض أن يحل الكنيست نفسه تلقائيا عند منتصف ليل غدا الثلاثاء، حال عدم تمرير الميزانية، والذهاب لانتخابات جديدة في 23 مارس/آذار المقبل.

لكن اتفاقا توصل إليه نتنياهو وغانتس مساء الأحد، بحسب بيان مشترك، قضي بتأجيل تمرير ميزانية الدولة لعام 2020 حتى نهاية الشهر الجاري، وميزانية 2021 حتى الخامس من يناير/كانون الثاني المقبل، كفرصة أخيرة قبل حل الكنيست والذهاب لانتخابات.

وجوهر الخلاف بين نتنياهو وغانتس، هو أن الأول يسعى إلى إقرار ميزانية لعام واحد، فيما يصر الثاني على ميزانية لمدة عامين، وفق ما نص الاتفاق الائتلافي الذي قاد إلى تشكيل الحكومة الحالية.

وشهدت إسرائيل جولتي انتخابات في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول 2019، ثم انتخابات ثالثة في مارس/آذار 2020، قادت إلى تشكيل الحكومة الحالية في مايو/آيار من ذات العام.

المصدر: الأناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد