شبكة بوست سوري الإخبارية

الأفيوني.. شهيداً عظيماً في وفاته

من هو الشيخ محمد عدنان الأفيوني.. شيخ قدم بحنكته حباً طابت به الأرض وحقنت فيها الدماء..
بوست سوري
الشهيد الشيخ محمد عدنان الأفيوني، الذي ارتقى شهيداً مساء أمس إثر استهداف سيارته في قدسيا بتفجير إرهابي نتيجة عبوة ناسفة مزروعة فيها، ولد عام 1954، في العاصمة السورية دمشق، شغل منصب مفتي دمشق وريفها عام 2013.
دراسة الشهيد:
تعلم الأفيوني في مدارس دمشق ثمّ درس في المعهد الشرعي للدعوة والإرشاد، ثمّ درس في كلية الدعوة الإسلامية فرع دمشق وتخرج منها. تابع دراسته في كلية الدراسات العليا في جامعة أم درمان الإسلامية في مرحلة الدبلوم ومرحلة التمهيد للماجستير، ونال شهادة الماجستير بدرجة ممتاز.
شغل الشهيد الأفيوني منصب معاونٍ لرئيس مجلس الإدارة في مجمع الشيخ أحمد كفتارو.
كما عمل مديراً للمعهد التأهيلي لتعليم واللغة العربية لغير الناطقين بها، ومدرس في كلية الدعوة الإسلامية في كلية أصول الدين وكلية الشريعة والقانون لمواد المصطلح وعلوم السنة المطهرة وتاريخ التشريع الاسلامي والاخلاق الإسلامية والتزكية والخطابة وفن الحوار.
وكان يرأس الشيخ الأفيوني مركز الشام الإسلامي الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف”، في العاصمة دمشق، وبدأ مبكراً في مهامه التي تتركز بمحاربة التطرف.
وانتقل للعمل بالصلح والإصلاح وخاض مفاوضات على عدة مستويات في تسويات الريف الدمشقي الذي كان يخضع لسيطرة المجموعات المسلحة، وانخرط في المفاوضات التي كانت جارية مع المجموعات المسلحة المنتشرة في داريا.
وشغل ايضاً منصب خطيب وإمام ومدير معهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم في جامع الصحابة بقدسيا.
كما شغل العديد من المهام منها:
ـ مدرس ديني في عدد من مساجد دمشق وريفها.
ـ عضو لجنة التوجيه والإرشاد في مديرية أوقاف ريف دمشق.
ـ عضو لجنة فحص الأئمّة والخطباء والموظفين الدينيين في مديرية أوقاف دمشق.
ـ له بعض المؤلفات المطبوعة.
ـ شارك في العديد من المؤتمرات القطرية والدولية.
قُتل الشيخ عدنان الأفيوني يوم الخميس 22 تشرين الأول2020 الموافق 5 ربيع الأول 1442 هـ، إثر إنفجار عبوة ناسفة بسيارته غرب العاصمة السورية، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” ووزارة الأوقاف..
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد