شبكة بوست سوري الإخبارية

رفعوا العلم السوري.. الآلاف يتظاهرون في المغرب ضد التطبيع

تظاهر الالاف من المغاربة ليلة أمس في مدينة الدار البيضاء و مدينة الرباط و مدينة بلفاس في المغرب، تنديدا بما وصفوه بجريمة التطبيع مع إسرائيل.

خاص – بوست سوري.

تظاهر الآلاف من المغاربة، مساء يوم امس الثلاثاء، تنديدا بعملية التطبيع التي وقعتها المملكة مع إسرائيل، وبدء تبادل الوفود الرسمية بين البلدين.

ورفع المتظاهرون إلى جانب العلم المغربي الرسمي للمملكة، الاعلام الفلسطينية والسورية، وهتفوا للمقاومة وصمودها، كما دعوا للاستمرار بمواصلة المقاومة حتى استعادة الحقوق المغتصبة.

و قام المتظاهرون خلال تجمعاتهم بإحراق علم الكيان الصهيوني في الساحات العامة، و هتفوا بسقوطه وزواله.

وانضمت المملكة المغربية إلى دول عربية اتخذت خطوات مماثلة بـ التطبيع مع إسرائيل هي الإمارات والبحرين والسودان، في العاشر من كانون الأول الجاري، وبالمقابل حصل الغرب على اعتراف الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

وأعلن البيت الأبيض استئناف مملكة المغرب، بعد التطبيع، علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، بالإضافة لتعزيز التعاون الاقتصادي والثقافي بين البلدين، بما يدعم الاستقرار في المنطقة.

ووقع البلدان أربع اتفاقات ثنائية ركزت على الرحلات الجوية المباشرة وإدارة المياه وإعفاء مواطني البلدين من التأشيرات وتشجيع الاستثمار والتجارة بين البلدين.

وبناء على الاتفاق سيتم إعادة فتح مكاتب اتصال في الرباط وتل أبيب، والتي أغلقت عام 2000 بعد انطلاق الانتفاضة الفلسطينية، على أن يتم تبادل فتح السفارات بين البلدين لاحقا.

و بدوره أعلن العاهل المغربي استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، لكنه شدد أن ذلك “لا يمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وانخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط”.

ومنذ أيام زار وفد إسرائيلي أمريكي، المملكة المغربية، لتفعيل قرار استئناف العلاقات الإسرائيلية المغربية، برئاسة مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مثير بن شبات, وجاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, ومبعوث الإدارة الأميركية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، آفي بيركوفيتش.

وبدورها المغرب قامت بإرسال وفدا مغربيا في زيارة إلى إسرائيل يوم الاحد الماضي، لإعادة فتح مكتب اتصال في البلاد، على أن يبقى الوفد عدة أيام في إسرائيل، ليتبعه وفد أكبر خلال الأيام القادمة.

الجدير ذكره أن اكبر جالية يهودية في أفريقيا موجودة في المملكة المغربية ويبلغ عددها ما يقارب ثلاثة آلاف شخص، فيما يعيش نحو 700 ألف يهودي من أصل مغربي في إسرائيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد