شبكة بوست سوري الإخبارية

اشتباكات مع تنظيم داعش الإرهابي في أقصى بادية حماة الشرقية

تصدت وحدات الجيش العربي السوري مساء أمس، لهجومٍ قامت به مجموعات تابعة لتنظيم داعش الإرهابي على محاور بلدات “توينان، الفاسدة، والتناهج” التابعة لناحية السعن بأقصى ريف حماة الشرقي.

 

وأكدت مصادر ميدانية: أن عددا من الإرهابيين حاولوا تنفيذ هجوم باتجاه مواقع الجيش على محور “توينان – الفاسدة – التناهج”، حيث تمكنت وحدات الجيش من كشف المجموعة الإرهابية التي حاولت التسلل باتجاه نقاط الجيش، لينتقل المشهد الميداني إلى اشتباكات عنيفة، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين، وانسحاب من تبقى منهم باتجاه عمق بادية حماة المتصلة جغرافياً مع بادتي الرقة وحمص.

 

وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري نفذ عدة غارات باتجاه خطوط إمداد الإرهابيين وآلياتهم المنسحبة باتجاه منطقة التنف ببادية حمص الشرقية.

وبين المصدر الميداني أن المجموعات الإرهابية باتت في الآونة الأخيرة تسعى إلى تنفيذ هجمات إنغماسية أو عمليات تسلل بهدف إحداث خرق على جبهة بادية حماة الشرقية، لافتاً إلى أن الجيش السوري أحبط خلال الفترة الماضية عدة هجمات للإرهابيين في نفس المنطقة، وكان آخرها الأسبوع الماضي عندما هاجمت المجموعات الإرهابية بلدة الفاسدة وقتلت 9 مدنيين وأحرقت عدداً من المنازل، إضافة إلى سرقة المواشي، حيث عزّز الجيش تواجده في المنطقة بعد سلسلة الهجمات المتكررة من خلايا تابعة لتنظيم “داعش” في المنطقة.

 

وكشف المصدر: أن معظم الهجمات التي ينفذها تنظيم “داعش” تأتي ليلاً وتعتمد على خطوط إمداد تصل ما بين بادية حماة مروراً ببادية حمص وصولاً الى منطقة التنف التي يسيطر عليها جيش الاحتلال الأمريكي.

 

يشار إلى أن المنطقة الغربية والغربية الجنوبية من محافظة دير الزور والجهة الشرقية الجنوبية من محافظة الرقة شرقي سورية وبادية حمص، مفتوحة على صحراء وبادية منطقة التنف على الحدود (السورية – الأردنية) التي تتموضع فيها قاعدة غير شرعية لجيش الاحتلال الأمريكي، حيث تنشط فيها فلول تنظيم “داعش” الإرهابي بشكل كبير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد