شبكة بوست سوري الإخبارية

اتفاق مفاجئ.. روسيا تطالب قسد تسليم عين عيسى لحمايتها

نقلت تقارير صحفية عن مصدر عسكري، في “مجلس عين عيسى العسكري” التابع لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، امس الإثنين ، أن القوات الروسية طلبت رسمياً من قوات سوريا الديمقراطية تسليم بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي إلى الحكومة السورية.

يأتي هذا في وقت تتعرض فيه عين عيسى منذ أيام لقصف عنيف بقذائف المدفعية من قبل الجيش التركي .

وكشف أحد قادة المجلس العسكري لبلدة عين عيسى أن مسؤولين من الجيش الروسي عقدوا اجتماعاً في القاعدة الروسية بعين عيسى قبل يومين، ضم الاجتماع قياديين كورد من قوات سوريا الديمقراطية وضباطاً من الجيش السوري.

و قدّم الروس خلال الاجتماع عدة مقترحات لقوات سوريا الديمقراطية منها إقامة “مربع أمني في مركز البلدة”، وقال المصدر المطّلع إن الضباط الروس ابلغوا قوات سوريا الديمقراطية بأن التهديدات التركية “جدية” في اجتياح بلدة عين عيسى، وأشار إلى أن الروس طلبوا من سوريا الديمقراطية تسليم البلدة إلى الجيش السوري “إدارياً وعسكرياً”.

كما اقترح الروس عدّة مقترحات على قادة قوات سوريا الديمقراطية، منها إقامة مربّع أمني يضم مؤسسات الإدارة ومكاتبها على غرار مربعات الحكومة الأمنية في مدينتي القامشلي والحسكة، شريطة رفع العلم السوري وافتتاح مؤسسات الدولة، بهدف قطع الطريق أمام الهجمات التركية ومنع تنفيذ هجوم واسع.

ونقلت جريدة الشرق الأوسط عن المصدر قوله إن قيادة سوريا الديمقراطية طلبت مهلة لدراسة الطلب، مرجحاً أن يواجه الطلب برفض، وقال إن هجوم تركي على البلدة سيتجاوز “حدود التماس” المتفق عليها، والتي يبلغ عمقها 32كم، وأن هذه البلدة تبعد 37كم عن الحدود التركية.

وعين عيسى هي الشريان الرئيسي لوصل مناطق الإدارة الذاتية الكوردية في شرق سوريا، ومطلة على الطريق السريع الذي يربط محافظات حلب والحسكة والرقة، شمال شرقي سوريا.

وتتحكم البلدة ذات الموقع الإستراتيجي بشبكة طرق رئيسية توصل مدينتي كوباني ومنبج بريف حلب الشرقي وبلدة العريمة بريف الباب، وأن وقوع البلدة في قبضة الجيش الوطني السوري المدعوم من أنقرة هو بمثابة القضاء على مشروع اللامركزية الإدارية في شرق سوريا.

هذا والجدير بالذكر بأن تركيا تصنّف قوات سوريا الديمقراطية كجماعة إرهابية تابعة لحزب العمال الكوردستاني (PKK).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد