شبكة بوست سوري الإخبارية

نتنياهو محاصر.. إسرائيل فوضى واحتجاجات ومسابقة الزمن

قالت الشرطة الإسرائيلية إن عدة أشخاص اعتقلوا في ساعة متأخرة من مساء السبت وأصيب عدد آخر بعد احتجاجات في مدينة القدس ومدن أخرى ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في وقت تجهد إسرائيل للمصادقة على بناء آلاف المستوطنات قبل دخول بايدن البيت الأبيض.

بوست سوري – وكالات

وتجمع آلاف المتظاهرين أمام المقر الرسمي لنتنياهو في القدس، كما وردت أنباء عن اندلاع احتجاجات ضده في مدن أخرى.

ويواجه نتنياهو محاكمة بتهمة الفساد منذ أيار/مايو الماضي. وشهدت إسرائيل احتجاجات متكررة غاضبة ضده في جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الأخيرة.

ووردت أنباء بحدوث اشتباكات في عدة مواقع بين أنصار ومعارضي رئيس الوزراء الذي ينتمي للتيار المحافظ. واعتقلت الشرطة عدة أشخاص.

وفي الوقت ذاته، اشتبك الضباط مع عدة مئات من المتظاهرين اليمينيين خارج مقر الشرطة في القدس والذين كانوا يتظاهرون ضد حادث تسبب في وفاة مستوطن إسرائيلي يبلغ من العمر 16 عاما كان يفر من ضباط الشرطة.

وذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” ووسائل إعلام أخرى أن الشاب ألقى الحجارة على فلسطينيين.

وقالت الشرطة في تغريدة على تويتر إن 11 ضابطا أصيبوا في الاشتباكات. فيما تم القبض على 11 متظاهرا.

إسرائيل تسابق الزمن قبل دخول بايدن البيت الأبيض لبناء وحدات استيطانية

تعتزم إسرائيل، المصادقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، قبل دخول الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن البيت الأبيض، بحسب إعلام عبري.

وذكرت قناة “كان” الرسمية، السبت، أنّ المجلس الأعلى للتخطيط والبناء التابع للإدارة المدنية للسلطات الإسرائيلية (حكومي)، سيجتمع خلال الأسبوعين المقبلين، بهدف المصادقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية وشرقي القدس.

وأشارت القناة، إلى أنّ أول اجتماع للمجلس للموافقة على عدة خطط سيعقد ربما الخميس المقبل.

وبحسب القناة العبرية، فإن اجتماع مجلس التخطيط والبناء الإسرائيلي سيعقد ويصادق على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية قبل دخول بايدن البيت الأبيض في الـ 20 من يناير/ كانون الثاني المقبل.

ونوهت القناة إلى أن هذه المخططات موجودة وبحاجة فقط لقرار نهائي بشأنها.

وتقول حركة “السلام الآن” الإسرائيلية الحقوقية، إن الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تضاعف خلال فترة الأربع سنوات الماضية، في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد