شبكة بوست سوري الإخبارية

إخلاء وإنشاء.. الاحتلال التركي ينسحب من نقطة جديدة في إدلب

أفادت مصادر اعلامية ان جيش الاحتلال التركي أخلى نقطة المراقبة المتواجدة شرق مدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي بالكامل.

بوست سوري – وكالات

اوضحت  مصادر إعلامية ان قوات الجيش التركي المتواجد في سوريا أخلت نقطة المراقبة  المتواجدة شرق مدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي بالكامل و الواقعة في محيط قرية الرويحة بالريف الجنوبي الشرقي لادلب.

و كانت قد دخلت يوم الثلاثاء الماضي  ما يقارب 35 آلية تركية متنوعة إلى منطقة الراشدين غرب حلب بوجود دوريات تابعة للقوات الروسية، وذلك لنقل معدات  النقطة التركية الخامسة  المتمركزة في المنطقة تمهيدا للانسحاب الكامل ضمن خطوات تطبيق اتفاق موسكو  بين روسيا وتركيا.

وتضم أرياف حلب أربعة نقاط مراقبة تركية رئيسية، واقعة تحت حصار قوات الجيش العربي السوري، هي “العيس وجبل عندان والراشدين وقبتان الجبل”، بالاضافة إلى نقاط ثانوية مثل النقطة الموجودة قرب بلدة الزربة على طريق حلب- دمشق.

وسبق أن اخلت تركيا خلال الشهر الماضي نقطة المراقبة في مورك والتي تعرف بالنقطة التاسعة، كما تلاها انسحاب تركي من نقطة شير مغار في شمال غرب حلب، ثم معر حطاط في ريف إدلب الجنوبي.

الجدير ذكره أن قوات الاحتلال التركي أعلنت عن دخول عربات عسكرية للجيش التركي إلى بلدة كنصفرة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي لاستطلاع منطقة تل كنصفرة الاستراتيجي تمهيداً لإنشاء نقطة مراقبة عسكرية.

وقامت أنقرة بإنشاء 12 نقطة مراقبة في المحافظات السورية حلب – إدلب – حماة، وكان ذلك بالاتفاق مع روسيا وإيران، لتطبيق اتفاق خفض التصعيد، للفصل بين قوات الجيش العربي السوري والفصائل المسلحة، وكانت أنقرة قد أدخلت قواتها إلى مدينة مورك في 7 أبريل 2018م.

وفي عام 2019 تمكنت قوات الجيش العربي السوري وخلال عملياتها العسكرية من محاصرة النقطة التاسعة بعد سيطرتها على مدينة خان شيخون، والقرى المحيطة بها، الأمر الذي أدى إلى عزل النقطة التركية تماما عن مناطق تواجد الإرهابيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد