شبكة بوست سوري الإخبارية

أول حالة وفاة .. 2600 إصابة تسمم ومصدر التلوث لايزال مجهولا

تزداد ورود حالات التسمم إلى المشافي و المراكز الطبية ، وسط ترجيحات لتلوث المياه بالصرف الصحي .فيما سجلت حالة وفاة لطفل رضيع يبلغ من العمر خمسة أشهر.

بوست سوري.

استمرت حالات الإسهال بالتزايد مساء اليوم في منطقة المعضمية بينما توقف الإصابات في داريا بعد تسجيل 110 إصابة، و سجلت حالة وفاة بين الاصابات لطفل يبلغ من العمر خمسة أشهر وهو احد ثلاثة توائم أصيبوا بحالة التسمم، وحالة التوأمين الاخرين مستقرة . وقد رجح أهل الطفل سبب الوفاة هو غسيل رضاعة الطفل بالمياه الملوثة.

وقد كشف محافظ ريف دمشق علاء منير ابراهيم بحسب ما افاد موقع الوطن أنه تم تشكيل لجنة لمعرفة مصدر تلوث المياه في المعضمية وداريا برئاسة معاون قائد الشرطة.

وستقوم اللجنة بتقديم تقريرها خلال 72 ساعة تكشف فيه عن مصدر التلوث وتحدده، هل هو من الآبار أم من خط المياه، و أكد ابراهيم أن  التلوث ليس ناجما بحسب المعلومات الواردة عن فعل بشري مقصود .

وأوضح ابراهيم أن نتائج تحليل عينات المياه التي تم تحليلها من قبل مديريتا الصحة والمياه أثبتت أن نسبة مادة الكلور سليمة في المياه، إلا أن الإصابات نتيجة المياه الملوثة قد ازدادت وبلغت 2600 حالة في معضمية الشام ، و 110 حالات في داريا.

واكد ابراهيم أن المرجح ان يكون سبب التلوث ناجما عن الصرف الصحي لأن الجراثيم الموجودة في المياه الملوثة ليست قاتلة لكن تسبب حالات من الإسهال والإقياء التي يتأثر بها الأطفال، بينما الكبار بعضهم يمكن أن يتأثر وبعضهم لا.

وقد تم اتخاذ الاجراءات الطبية والوقائية اللازمة منذ اليوم الأول لتسجيل الإصابات ، منها إحداث عيادتين متنقلتين وإعطاء الأدوية للمصابين، كما أنه تم تحويل منهل مياه جديد لأهالي المعضمية وداريا من خارج المصدر الرئيسي، مؤكداً أن المياه التي تصل إلى البلدتين سليمة 100 بالمئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم موقع بوست سوري ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك لإغلاق هذه الرسالة اضغط على زر موافق أنا إوافق للمزيد